الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
No Image Info

«مراود» تحتفي بالمنطقة التراثية في خورفكان

صدر مؤخراً عن معهد الشارقة للتراث، العدد الجديد من مجلة «مراود»، محتفياً بملف خاص، بالمنطقة التراثية في خورفكان، تحت عنوان «المنطقة التراثية في خورفكان تختزن عبق الماضي».

وقال الدكتور عبدالعزيز المسلّم، رئيس معهد الشارقة للتراث، رئيس التحرير: «يأتي هذا العدد احتفاءً بخورفكان درّة الشرق، المدينة الساحلية على شواطئ خليج عمان وبحر العرب، وهي تتبع إمارة الشارقة، وتعدّ تاسع مدن الإمارات، ومن أجمل المدن الساحلية فيها على الإطلاق، إذ تمتاز بساحلها الرملي الخلّاب، وبمنظر الجبال المحيطة بالمدينة، ما يجعلها ذات ميزات طبيعية متفرّدة».

وأضاف المسلّم: «اهتم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، اهتماماً خاصاً بمدينة خورفكان، لاعتبارات تاريخية واجتماعية واستراتيجية، ففي البداية طوّر البنية التحتية للمدينة، ومن ضمن ذلك التطوير تطوير الميناء التقليدي وجعله ميناء عالمياً متطوراً للحاويات، كما أسّس لها بنية تحتية ثقافية، تمثلت في مكتبة عامة ومسرح ومراكز للأطفال والناشئة وللفتيات، كما وجّه بافتتاح فروع رئيسية لكل الدوائر الحكومية والمؤسسات في المدينة، بما يجعلها مدينة رئيسية وحيوية، كما وجّه سموه بصون المنطقة التراثية وترميمها، والتي تحوي سوقاً وبيوتاً ومساجد تاريخية مهمة».

وأوضح المسلّم أن لمدينة خورفكان، تاريخياً، نصيباً من مقاومة الاستعمار الأوروبي الذي اجتاح بلداناً عربية وأجنبية كثيرة، ومن أشد أنواعه الاستعمار البرتغالي، فقد عانى أهل خورفكان قسوة البرتغاليين وعنفهم، كما أسهموا بشكل إيجابي وفعَّال في دحر ذلك الاستعمار الغاشم، فخورفكان درة الشرق بلا منازع، لذلك أفردنا لها هذا العدد احتفاءً بها.

#بلا_حدود