الاثنين - 01 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 01 مارس 2021

نادين الفتوى: «العلاج بالفن» نقطة تحول في حياتي

طوّرت الفنانة التشكيلية نادين الفتوى (37 عاماً) موهبتها ومهاراتها الفنية منذ مرحلة مبكرة في حياتها، ولاهتمامها الشديد بالفنون قررت أن تقطف من كل بستان زهرة، فطرقت أبواباً فنية عديدة.

ولم تكتفِ بذلك، بل اختارت تعزيز خبراتها الفنية بالتعرف إلى سيكولوجية رسوم الأطفال والعلاج بالفن.

وخلال المرحلة الثانوية تخصصت نادين الفتوى في مجال الفنون، ومن ثم التحقت بالجامعة لدراسة كل من إدارة الأعمال وبعد عدة سنوات التحقت بالجامعة مرة أخرى لدراسة علم الاجتماع التطبيقي في جامعة العين.

وتمتلك نادين الفتوى خبرة في مجال تدريس التربية الفنية، كما تتمتع بخبرة طويلة في مختلف أنواع الفنون التشكيلية والتطبيقية.

وأفادت «الرؤية» «خضت تجارب فنية عديدة وكأني أقطف من كل بستان زهرة، كما اهتممت بفنون الحرف اليدوية من أشغال زجاج وخشب وأعمال مدرسية».

وأردفت «اكتسبت مع الوقت مهارات الرسم بمختلف الخامات اللونية، كما أحببت فن التصميم والخياطة والتطريز والكروشيه وغيرها الكثير، كما ساهمت في تصميم زينة حفلات الأعراس وأعياد الميلاد والمناسبات المختلفة».

وتابعت «أحرص عادة على الدمج بين تخصصي الجامعي والفني، كما اطلعت على الكثير من المراجع الخاصة بسيكولوجية رسوم الأطفال ولدي اهتمام بمسألة العلاج بالفن والتي شكلت نقطة تحول في مسيرتي الفنية».

وذكرت «دخلت عالم الفن بدون تخطيط منذ طفولتي وكنت أتميز بالرسم بين زملائي وتبلورت هوايتي عند دراستي بالمرحلة الثانوية، ولدي شغف بالإنتاج الفني بشكل مستمر وتجارب أراها أنها «بسيطة» لأني أهتم بجميع المجالات الفنية ولا أتخصص بمجال محدد.

ونوهت الفتوى أنها أنشأت حسابات خاصة لعرض أعمالها الفنية على وسائل التواصل الاجتماعي بعد تشجيع من زملائها بالعمل.

وتطرقت إلى مشاركتها في عدد من المعارض الفنية المحدودة في الخارج والداخل، ومنها معرض فني عُقد في نادي العين للسيدات ومعرض «وابي سابي» الافتراضي عند انضمامها لمجموعة الإمارات للفنون مع الفنانة سامية صالح.

وأكدت أن الفن ليس مجرد عمل بالنسبة لها بل هواية تسعى إلى تطويرها باستمرار لمواكبة متطلبات العصر.

#بلا_حدود