السبت - 06 مارس 2021
Header Logo
السبت - 06 مارس 2021

يوم مفتوح لمسرح ناشئة الشارقة

طالب مسرحيون عرب بتعميم تجربة ناشئة الشارقة في مجال المسرح والسينما، بجميع الدول العربية، لدورها البارز في إثراء الساحة الفنية الإماراتية ورفدها بطاقات إبداعية شابة قادرة على مواصلة المسيرة الفنية والتعبير عن أحلام وآمال الشباب، فضلاً عن المساهمة في بناء شخصية الشباب ورعاية مواهبهم.

كما وصفوا هذه التجربة بالعمل الممنهج والاستراتيجية الرائعة التي تركز على استقطاب القامات الفنية من مختلف دول الوطن العربي لتدريب الناشئة وتعريفهم بمختلف فنون العرض، وإكسابهم المهارات الفنية والحسية والحركية واللغوية.

جاء ذلك خلال اليوم المفتوح لمسرح الناشئة الذي نظمته «ناشئة الشارقة» التابعة لمؤسسة «ربع قرن» لصناعة القادة والمبتكرين عن بُعد عبر منصة «زووم»، بمناسبة اليوم العربي للمسرح، وبمشاركة كوكبة من أساتذة المسرح في الوطن العربي، بهدف إلقاء الضوء على الناشئة المتميزين في المجال المسرحي والسينمائي، والإعلان عن أهم البرامج والمبادرات الفنية للعام الجاري 2021، وفتح آفاق جديدة للحوار حول مستقبل المسرح والسينما في ناشئة الشارقة، استجابة لمقولة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة «لنجعل المسرح مدرسة للأخلاق والحرية».

واشتمل جدول أعمال اليوم المفتوح على العديد من الفقرات، حيث أكد مدير إدارة رعاية الناشئة في ناشئة الشارقة عبدالحميد الياسي حرص الناشئة على إكساب منتسبيها مهارات مختلفة في مجالات متنوعة، من بينها مجال الفنون الذي يتم من خلاله التركيز على برامج الفنون المسرحية والسينمائية بشكل خاص، والتي استقطبت عدداً كبيراً من المنتسبين الذين أبدوا تجاوباً ملحوظاً واهتماماً بالمجال المسرحي بمختلف أشكاله وألوانه، وأبدعوا في إنتاج العديد من الأعمال الفنية المميزة.

تبع ذلك عرض فيلم وثائقي يضم مقتطفات لأهم إنجازات ناشئة الشارقة في مجالي المسرح والسينما لعام 2020، وأبرز البرامج المسرحية والسينمائية التي وفرت للمنتسبين مساحة حرة في التعبير عن مواهبهم، عبر المشاركة في أعمال فنية تناقش طموحاتهم وآمالهم.

ومن جانبه أشاد الفنان الإماراتي مرعي الحليان بدور ناشئة الشارقة في احتضان المواهب في مرحلة سنية مهمة من 13 إلى 18 عاماً، ومساعدتهم في تحقيق أحلامهم في مختلف التخصصات العلمية والفنية والأدبية والرياضية.

ولفت الحليان إلى أن ناشئة الشارقة قطعت شوطاً كبيراً ليس على المستوى المحلي فحسب، وإنما على الصعيد العربي أيضاً، لأنها استطاعت أن تعبر بنتاجات منتسبيها للمشاركة في مهرجانات خارج حدود الدولة، بالشكل الذي كان داعماً أساسياً لتجربتهم ومواهبهم.

وعبر علي نبيل العامري أحد خريجي ناشئة الشارقة عن سعادته بالانتساب لناشئة الشارقة التي أتاحت له ولزملائه فرصة التأسيس الفني المتميز، عبر المشاركة في الورش المسرحية والسينمائية المتنوعة والاستماع إلى أفكارهم ومقترحاتهم، إضافة إلى تعزيز تواجدهم الفني في المهرجانات العربية للاستفادة من خبرات الفنانين والمختصين، ودعا أصدقاءه من الناشئة والشباب إلى المشاركة في البرامج الفنية التي تنظمها ناشئة الشارقة للعام الجاري.

وتخلل الفقرات عرض فيلم سينمائي قصير من نتاجات الناشئة ضمن برنامج الفنون السينمائية بعنوان «رحل الصديق ويبقى الشغف»، برؤية تدريبية للمخرج السينمائي طلال محمود.

#بلا_حدود