الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021
صورة رمزية للمطربة السعودية شيمي

صورة رمزية للمطربة السعودية شيمي

الجمهور يجهل صورتها واسمها الحقيقي..«شيمي» السعودية: صوتي هويتي

مطربة سعودية أمضت 5 أعوام في عالم الغناء دون أن يعرف أحد اسمها الحقيقي، أو يرى وجهها، لكن جمهورها الكبير يعرف صوتها ويتفاعل بإعجاب معه، بعد أن نجحت في أن تلفت الانتباه إلى فنها الذي يرسخ القيم ويمتع القلوب بكلمات تحافظ على الذوق العربي الأصيل.

أنها المطربة «شيمي» التي لا يعرف أحد اسمها الحقيقي، الذي احتفظت به "الرؤية"، بعيداً عن النشر، بناء على رغبتها.

ترى شيمي أن صوتها هو هويتها الفنية، وهو اسمها الحقيقي، ولا يهمها سوى إسعاد جمهورها، وتعترف بأنها عاطفية ولا تغني إلا ما يقبله قلبها، وتقول إنها ورثت الصوت الجميل من ذويها، لكنها عملت على تطويره، وإنها لا يشغلها غير الغناء في الوقت الراهن

«الرؤية» في الحوار التالي، تقترب أكثر من عوالم شيمي، التي كشفت بدورها، عن كثير من التفاصيل، والأسرار، التي لا يعرفها عنها جمهورها ومتابعوها:

الغموض

*فقد الجمهور الأمل في معرفة معلومات عنك، لماذا اخترت أن نسمع صوتك ولا نعرف عنك شيئاً؟ وهل هذا الغموض عنصر ساعدك في النجاح؟

أرى أن صوتي هو الأساس، والموهبة هي طريقي لوصول صوتي إلى الجمهور. وأشعر بسعادة غامرة لسماع الناس لصوتي الذي هو حجر الأساس في علاقتي معهم بعيداً عن وجهي واسمي.

*كل أغنية تقدمينها تحقق نسب مشاهدة واستماعاً كبيراً فكيف تختارين أعمالك؟

أختار أعمالي بقلبي قبل أذني. لأني حين أغنيها يجب أن يستشعرها قلبي، لكي يؤديها مع صوتي. وهذا أهم سبب في نجاح أعمالي.

كان العام الماضي 2020 قاسياً بسبب كورونا هل واجهت أموراً غريبة في هذا العام؟

أتدرب بين الحين والآخر على البيانو وأعمل جاهدة على تعلم مفاتيحه، لرغبتي في أن أغني وأعزف في الوقت نفسه.

*صوتك يوحي بخفة ظل، فهل فكرت في تقديم اسكتشات خفيفة للجمهور بعيداً عن الغناء؟

قبول الناس نعمة أحمد الله عليها. لكن لا أعتقد أني سأتجه لمجال آخر غير الغناء.

*كيف يتعامل صناع المهرجانات والفعاليات مع شروطك الخاصة بإخفاء هويتك؟

يتعاملون معي مثلما أريد، ويتفهمون أن كل ما يهمني هو أن يسمع الجمهور صوتي. ولذلك يحترمون قراراتي ويتعاونون معي بشكل كبير، لأن الهدف واحد أن تنجح الفعالية ويستمتع بها الجمهور.

*هل تأخذين أجر فنانة محترفة؟

آخذ ما أرى أني أستحقه.

لهجات

*لديك قدرة على تقديم كل الطبقات الموسيقية هل فكرت الغناء بلهجات عربية وغربية أخرى؟

-أنا مغنية وأسعى أن أنوّع في أعمالي بين اللهجات العربية وكذلك الغربية. بكل تأكيد لا مانع لدي من تقديمها.

ما هي الأغنية التي صعب عليك غناؤها ؟

لا يوجد شيء صعب على المغني الموهوب بصفة عامة. أي أغنية نستطيع أن نتدرب عليها ونقدمها للجمهور مهما كانت صعوبتها.

*كيف تصفين شخصيتك، متى تغضبين؟ وهل دمعتك عزيزة؟

أحب إسعاد الآخرين وقلبي يتمنى الخير للجميع، وتحكمني العاطفة دائما. حساسة جداً، ولا أنكر أني عصبية كثيراً. أما دمعتي فهي عزيزة، ومع ذلك الوقت يلقبوني بأم دميعة»، وهي حالة طبيعية ترافق الشخصيات الحساسة.

*عندما تغنين أمام جمهورك، الكل يتفاعل ويفتح باب الذكريات. ما هي الذكريات التي تأتي أمام عينك وأنت تغني؟

أنشغل في التفكير بالجمهور وأراقب فرحتهم وتفاعلهم معي. وأشعر بالسعادة بردود أفعالهم.

*كان العام الماضي 2020 قاسياً بسبب كورونا هل واجهت أموراً غريبة في هذا العام؟

المشترك في عام 2020 أن الجميع اتفق على اختلافه عن الأعوام الأخرى. والحياة لا تخلو من الصعوبات، لكن دائماً أذكر نفسي مهما بلغت صعوبة الأمر، انني أستطيع.

*ما هو جديدك لعام 2021؟

لدي بعض الأعمال التي أسعى أن تكون بالشكل الذي يليق بمحبي «شيمي» وجمهورها. والقادم سيكون أسطورياً بالنسبة لي.

#بلا_حدود