الاحد - 28 فبراير 2021
Header Logo
الاحد - 28 فبراير 2021

«إكسبوجر 2021».. 54 معرضاً تستلهم الحياة والتقارب الإنساني بالصورة

تحتضن فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان الدولي للتصوير «إكسبوجر» في الفترة من 10 - 13 فبراير، 54 معرضاً فوتوغرافياً و36 منصة تعليمية، و21 حواراً ملهماً، و3 مسابقات تصوير عالمية، متضمنة 17 ورشة عمل، و8 جلسات نقاشية، و14 جلسة تقييم للسير الفنية يقدمها نخبة من المصورين والخبراء العالميين في المجال، بما يفتح الباب واسعاً نحو مضاعفة خبرات ومعارف هواة وعشّاق التصوير الضوئي من مختلف أنحاء العالم.

شفاء للمجتمعات

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، إن «إكسبوجر» يجمعنا هذا العام لنسمع حكايات جديدة، ولنشاهد القصص بعدسات كبار مصوري العالم، كما يأتي ليخرجنا من العزلة، لأن الفن ليس ترفاً، بل هو شفاء للمجتمعات.

جاء ذلك، خلال المؤتمر الصحفي، الذي نظّمه المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، اليوم الاثنين، في بيت الحكمة بالشارقة للإعلان عن تفاصيل الدورة الخامسة للمهرجان في الفترة من 10 - 13 فبراير في مركز «إكسبو الشارقة».

وأضاف الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، أنه لقد مررنا بعام استثنائي، ومن الطبيعي أن تحمل الفعاليات آثار ما يمر به العالم، كما نحن نستضيف خبراء التصوير في «إكسبوجر»، وندعم المواهب ونحتفي بها، نحن نلهم العقول لنغير الحياة نحو الأفضل، نحن بكم ومعكم إعلاميين وجمهور، مضيفاً أنَّ هذا العام لن تكون الحكايات عن الوباء، وإنما ستكون عن الحياة، لن تكون عن التباعد الاجتماعي، بل عن التقارب الإنساني ستكون عن إخوتنا في الإنسانية عن كائنات تعيش معنا على الأرض، عن أماكن مدهشة وبعيدة.

وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي لـ«الرؤية» إطلاق جائزة خاصة للمصور الصحفي، بالدورة بعد المقبلة للمهرجان الدولي للتصوير «إكسبوجر» تكريماً لجهود «الجندي المجهول خلف الصورة».

400 مصور

من جهته، أكد طارق علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، أن فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان ستنطلق في الفترة من 10 - 13 فبراير، بمشاركة 400 مصور، و54 معرضاً فوتوغرافياً و36 منصة تعليمية، و21 حواراً ملهماً، و3 مسابقات تصوير عالمية، متضمنة 17 ورشة عمل، و8 جلسات نقاشية، و14 جلسة تقييم للسير الفنية يقدمها نخبة من ألمع المصورين والخبراء العالميين في المجال، بما يفتح الباب واسعاً نحو مضاعفة خبرات ومعارف هواة وعشّاق التصوير الضوئي من مختلف أنحاء العالم.

وأضاف أن هذا المهرجان هو ملتقى عالمي ومحلي لعشاق التصوير الفوتوغرافي للهواة والمحترفين، كما أنه في السنوات الأربع الماضية، أصبح «إكسبوجر» محط اهتمام كبير كمنصة تعليمية، مشيراً إلى أن المهرجان ينظم فعاليات 8 جلسات متخصصة تتيح للمصورين الهواة والمحترفين تعلم دروس قيمة من نخبة من المصورين الدوليين الحائزين على عدة جوائز عالمية.

وأشار إلى أن المهرجان يستضيف فعاليات للمصورين لعرض مجموعات أعمالهم على الخبراء العالميين، 8 ضيوف متخصصين في أنواع متنوعة من فن التصوير الفوتوغرافي، هم آيدان سوليفان، الرئيس التنفيذي المؤسس لشركة «فيرباتيم فيجيوال جلوبال ستوريتيلينج»، وراي ويلز محرر صور ومصور مساهم في صحيفة «صنداي تايمز»، ولارس بويرينج مدير مؤسسة «وورلد برس فوتو فاونديشن»، ومحمد محيسن مصور لدى «ناشيونال جيوغرافيك» وحائز على جائزة بوليتزر العالمية، وتيموثي آلن، المصور العالمي المتخصص بتصوير الرحلات.

وتشمل فعاليات إكسبوجر هذا العام جلسة «التصوير الصحفي الحر» تقدمها المصورة كلير توماس، وجلسة «الجوانب الفنية لتصوير السيارات الرياضية» يقدمها غاريث هارفورد، وفي اليوم الختامي يقدم المصور جيلز دولي جلسة «قوة القصة»، في حين يقدم سيرجي بونوماريف جلسة «التصوير الصحفي في مناطق صراع البيئة».

ويخصص «إكسبوجر» هذا العام ورشة عمل مشتركة، بعنوان «موسوعة التصوير الفوتوغرافي»، يقدمها المصوران البريطانيان ديفيد نيوتين ومايك براون، وتستهدف جميع المصورين من مختلف المستويات، حيث سيتم طرح العديد من المواضيع البصرية وجمع الأسئلة التي يتطرق لها الحضور والإجابة عليها، بما يسمح بتوسعة الآفاق والإجابة عن العديد من التساؤلات لتكون مصدر إلهام جديد في عالم التصوير.

وتُنظم دورة هذا العام من المهرجان الدولي للتصوير، وفق أعلى معايير السلامة والإرشادات الوقائية الصادرة عن الجهات الصحية في الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا، التزاماً بضمان صحة وسلامة الضيوف والمشاركين والزوار.

#بلا_حدود