الجمعة - 26 فبراير 2021
Header Logo
الجمعة - 26 فبراير 2021
No Image Info

شهد المهدي.. فنانة بالفطرة تنافس كبار التشكيليين بعمر 9 أعوام

في عمر السابعة لاحظ والدا الطفلة المصرية شهد المهدي براعتها في الرسم، وكان الوالدان يشتريان ما تحتاجه من أدوات فهي كغيرها من الأطفال في سنها، يكون الرسم وسيلة لشغل أوقات الفراغ والتعبير عما لا يقدرون البوح به من كلمات.



No Image Info



لكن الوالدان لاحظا أن طفلتهما الصغيرة ترسم ملامح الأشخاص بشكل مُقارب للحقيقة خصوصاً شخصياتها الكرتونية المُفضلة التي برعت في رسمها بشكل كبير، هنا كانت الوقفة مع موهبة الطفلة التي قررا صقلها بمزيد من الدعم والتشجيع.



No Image Info



وتقول ياسمين والدة شهد لـ«الرؤية»: «كأي أم كنت أشجع ابنتي على الرسم في سن صغيرة وكنت أستشعر أنها موهوبة، لكن لم أكن أتصور أن موهبتها ستتقدم بهذا الشكل الكبير الذي صارت عليه بحيث أصبحت تُشارك في معارض وأصبحت أصغر فنانة تشكيلية في محافظة دمياط».



No Image Info



وأضافت: «كانت في البداية ترسم الشخصيات الكرتونية فقط، ثم بتشجعينا لها انتقلت إلى رسم البورتريه والطبيعة الصماء، وأصبحت لديها موهبة لخلط الألوان للحصول على اللون الذي تريده دون أي تكنيك أو دراسة، فهي تفعل ذلك بالفطرة».



No Image Info



في فترة الحظر إبان الموجة الأولى لجائحة كورونا شجعت ياسمين ابنتها على الانتقال لرسم شخصيات حقيقية وتطوير موهبتها، فرسمت نجيب محفوظ وأنيشتاين وعبدالرحمن الأبنودي وإسماعيل ياسين وفؤاد المهندس، وغيرهم.



No Image Info



وذكرت والدتها: «تعلمت الرسم بنفسها عن طريق يوتيوب أثناء فترة الحظر، فهي تختار الشخصية التي تحبها وتقوم برسمها على الورق، والغريب أن العينين هي أول ما ترسمه من الشخصية على عكس المُتبع في رسم الوجه أولاً».



No Image Info



وتابعت: «منزلنا تحول لمعرض مفتوح يحوي جميع لوحات شهد، وبعد انتهاء فترة الحظر قررنا نشر لوحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي وهو ما نال استحسان عدد كبير من الفنانين التشكيليين، وتلقت دعوات لحضور عدد من المناسبات الفنية في محافظة دمياط، وشاركت في عدد من المُسابقات وحققت فيها مستويات مُتقدمة».



No Image Info



أما شهد فتقول لـ«الرؤية»: «أشعر بالألوان وأقوم بمزجها بما يتفق مع رؤيتي للوحة التي أريد رسمها، وما أرسمه في خيالي عنها دون أي تكنيك سوى ما أشعر به فقط تجاه الرسمة، وأبدأ الرسم بالعينين لأنهما من وجهة نظري أكثر ما يُعبر عن الشخصية، وأحب رسم كبار السن، أعتقد أن رسم تلك الفئة العمرية يكون مليئاً بالتفاصيل التي يمكن تجسيدها على الورق».



No Image Info



تدرس شهد في الصف الرابع الابتدائي وتتمنى أن تواصل تفوقها الدراسي لتلتحق بكلية الفنون الجميلة وتدعم هوايتها بالدراسة الأكاديمية.



#بلا_حدود