الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021
No Image Info

لقطات إيما فرانسيس تروي حكايات النساء على خطوط النار



تُحوّل المصورة العالمية إيما فرانسيس في معرضها، الذي يشارك هذا العام في فعاليات الدورة الخامسة من المهرجان الدولي للتصوير «إكسبوجر» تحت عنوان «أحذية القتال والبنادق والألماس: مدينة صور في لبنان»، صور المرأة ورمزيتها في ذاكرة المجتمعات إلى مساحة رحبة لتحقيق السلم العالمي، وتجاوز كل أشكال العنف والحرب والقتل.

No Image Info



وتروي فرانسيس بصورها حكايات المجندات والطبيبات والممرضات العاملات في فرق حفظ السلام على الحدود اللبنانية الفلسطينية.



No Image Info



وتقود المصورة في معرضها الذي يتواصل حتى 13 من فبراير الجاري في مركز إكسبو الشارقة، متلقي أعمالها إلى يوميات النساء العاملات مع قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) لتحقيق السلم في مناطق النزاعات، حيث تلتقط صوراً لمجندات يقفن في مهمات عسكرية وأمنية، وطبيبات يزاولن عملهن مع مرضى ومصابين، وتذهب بمشاهد صورها إلى منامات هؤلاء النساء لتكشف كواليس حياتهن اليومية وتظهر لحظات فرحهن، وحزنهن، وبكائهن، وحتى صلاتهن.



No Image Info



تشخّص فرانسيس في صور معرضها ثنائيات متعددة، تبدأ من اختيارها التصوير بالأبيض والأسود، مروراً بالعلاقة بين الحرب والسلم، وصولاً إلى صورة المرأة العاطفية الحاملة لكل مشاعر الحب والأمومة والحنان وما يقابلها من صورة المرأة المجندة التي تحمل البندقية الواقفة على خطوط النار.



No Image Info



تظل فرانسيس تقترب من صورة النساء وظروف عملهن للحد الذي يقدّم بورتريهات تكشف عن دموع المجندات، ولحظات ضعفهن، في الوقت الذي تلتقط مشاهد من يوميات تدريبهن العسكري وعملهن في المستشفيات والعيادات الطبية، فمقابل صورة الطبيبة التي تتفقد نبض مريضة، هنالك صورة تلمع فيها دمعة جندية غينية في قوات اليونيفيل.

#بلا_حدود