الاحد - 11 أبريل 2021
الاحد - 11 أبريل 2021
مجلس أمناء الجائزة

مجلس أمناء الجائزة

إطلاق مسابقة أدبية لاستكشاف الموهوبين من الشباب العرب

أعلنت دار السعيد للنشر والتوزيع المصرية، عن مسابقتها الأدبية الأولى جائزة دار السعيد الأدبية للشباب في فروع: الرواية، رواية الناشئة والقصة القصيرة، والتي تهدف إلى دعم وتمكين وتعزيز أدب الشباب في الوطن العربي ونشر نتاجاتهم المتميزة والمساهمة في الحراك الإبداعي والثقافي.

وجرى الإعلان عن إطلاق الجائزة مساء أمس السبت خلال مؤتمر صحفي افتراضي أداره من الشارقة الكاتب والباحث الإماراتي الدكتور محمد حمدان بن جرش عضو مجلس أمناء الجائزة.

ويتكون مجلس أمناء الجائزة من مدير عام الدار الروائية لمياء السعيد، والكاتب الإماراتي دكتور محمد بن جرش والكاتبة الإماراتية فاطمة المزروعي والناقد الدكتور هيثم الخواجة.



لمياء السعيد



وعن الجائزة، قالت مدير عام الدار الروائية لمياء السعيد إن الجائزة محاولة لدعم شباب الكتاب لترى إنتاجاتهم الأدبية النور، ويتعرف جمهور القراء على أعمالهم الأدبية، مشيرة إلى أن الشروط العامة للترشح تتلخص في ألا يكون العمل المقدم قد فاز بجائزة سابقة أو قدم إلى جائزة لم تصدر نتائجها بعد، ألا يكون مطبوعاً أو منشوراً في أي مصدر من مصادر النشر، لا يكون مقتبساً أو مترجماً أو معداً عن عمل سابق.

وأضافت أنه «يشترط ألا يتجاوز عمر المتسابق الـ40 عاماً، وعليه أن يقدم المتسابق صورة عن جواز سفر ساري المفعول أو هويته إضافة إلى عنوانه الكامل مع البريد الإلكتروني ورقم الجوال لتسهيل التواصل والاتصال، ويتم إرفاق العمل والمستندات المطلوبة إضافة لتصريح يبين الموافقة على شروط المسابقة كافة على البريد الإلكتروني».

وأشارت السعيد إلى أن «العمل الإبداعي لا يرد لصاحبه سواء فاز بالمسابقة أم لم يفز، ولا يحق للمشارك في المسابقة الاعتراض على قرار لجنة التحكيم باعتباره قطعياً ونهائياً، ولا يمنح الفائز أي جائزة نقدية، حيث تتكفل الدار بطباعة ونشر الأعمال الفائزة».



بن جرش



واعتبر عضو مجلس أمناء الجائزة بن جرش، الجائزة ساحة لدعم الإبداع العربي للشباب من خلال رؤيتها النوعية في عدم تقديمها للمادة بقدر ما هي تقدم الدعم والتشجيع من خلال طرح العمل الأدبي في إصدار، لافتاً إلى أن باب المشاركة يفتح اعتباراً الأول من مارس على أن يكون آخر موعد لاستقبال المشاركات الأول من شهر يونيو المقبل.

وأوضح بن جرش أن «شروط تقديم الأعمال الأدبية لفئة الرواية أن تكون مكتوبة باللغة العربية الفصحى، وبعيدة عن التوجهات السياسية والعقيدية، ألا تقل عن 10000 كلمة، أن تكون خالية من الحشو والأغلاط الإملائية والنحوية، أن تعتمد الجدة والابتكار في الطرح والأسلوب، أن ترسل عبر البريد الإلكتروني قبل الأول من يونيو المقبل، بحيث تتكفل الدار بطباعة الأعمال الفائزة بالمراتب الأولى والثانية والثالثة، ويكون لدار النشر حقوق الطباعة والنشر لمدة 3 سنوات».

وأضاف الناقد الدكتور هيثم الخواجة عضو مجلس أمناء الجائزة أن أهمية الجائزة تكمن في كونها تشجع الشباب على الإبداع في مجال الرواية كما تفتح المجال للاعتماد على الخيال العلمي وفي مجال القصة على التشويق والإثارة والفائدة لتكون الموضوعات والأحداث مساحة للتنمية المتواصلة في هذا المجال الأدبي.

#بلا_حدود