السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021
أسرة يوسف المرزوقي. تصوير: عماد علاءالدين.

أسرة يوسف المرزوقي. تصوير: عماد علاءالدين.

في دبي.. أسرة يوسف المرزوقي تُبحر في كتب الفضاء والمغامرات

القراءة غذاء العقل والروح، وسلاح لمعرفة الماضي والحاضر واستشراف المستقبل، إذ تنمي قدرات الإنسان خصوصاً الأطفال. وخلال هذا الشهر تحتفي الإمارات بـ«شهر القراءة 2021»، تحت شعار «أسرتي تقرأ»، عبر إطلاق طيف واسع من المبادرات الرائدة لمد جسور المعرفة، وجعل فعل القراءة عادة يومية لمختلف الأفراد.

وتعايش «الرؤية» مظاهر التفاعل مع شهر القراءة، وتقرأ مع أسر من مختلف إمارات الدولة، وتحط رحالها في ثالث رحلاتها بدبي مع أسرة يوسف حسن المرزوقي، وهي واحدة من الأسر الإماراتية التي تتفاعل سنوياً مع فعاليات وأنشطة شهر القراءة، وتركز هذا العام على كتب المغامرات والفضاء.



No Image Info



دور محوري

وقال يوسف حسن المرزوقي، إن للقراءة دوراً محورياً في حياة الأطفال لا يقل أهمية عن الدور الذي تلعبه في حياة الكبار إن لم يزد، فمن خلالها يدرس الطفل القيم ويتعرف إلى المبادئ، ويكوّن الاتجاهات، ويوسّع الميول ويرهف الإحساس وينمي التذوق، وتشبع الحاجات النفسية المختلفة، وتوثق الصلة بين الطفل والكلمة.

وأضاف أن القراءة تضيف إلى عمر الأطفال عمراً، وإلى حياته حياة، ما كان له أن يحظى بهما لو نشأ عازفاً عن القراءة، بعيداً عن مصادر المعرفة والتثقيف، مشيراً إلى أنه يحرص على متابعة أبنائه فيما يقرأون.



أسرة يوسف المرزوقي. تصوير: عماد علاءالدين.



تنوع الاهتمامات

وأوضح المرزوقي أن أبناءه في فئات عمرية مختلفة، وبذلك تتنوع اهتماماتهم طبقاً لأعمارهم، فهو يصطحبهم دائماً لمعارض الكتاب ومختلف النشاطات الثقافية في الدولة، مبيناً أن المبادرات التي تطلقها القيادة الحكيمة تحمل قيمة عالية للمجتمع، خاصة شهر القراءة، لأنها تسهم في تعزيز وترسيخ الثقافة وتشجيع الأطفال وأفراد المجتمع لتحصيلها، وهو ما يمثل حالياً مسألة جوهرية.

وأكد أن مثل هذه المبادرات تستقطب الأبناء وتأخذهم بعيداً عن الأجهزة الإلكترونية، ومن ثَمَّ تقوي الصلة بين الصغار والكتاب الذي هو مصدر المتعة والثقافة ونبع المعلومات والمعرفة.



No Image Info



«يوميات مشاغب»

بدورها، قال الابن عمار يوسف المرزوقي، إن القراءة علم غني بالفوائد والمعارف والعلوم، واستفاد من القراءة وتعلم منها كلمات ومصطلحات كثيرة ما كان يعرفها، حتى الكتابة عنده تطورت، فأصبح يكتب ويبدع في كتابة قصص الأطفال، وشارك في فعاليات ومسابقات مهمة في مجال القراءة.

وتابع: «أن من أجمل الكتب التي قرأها «يوميات مشاغب» للكاتب جمال الشحي والكاتب محمد خميس، حيث أحبّ الكتاب لأنه يتحدث عن جيلهم والمغامرات، كما أن الكتاب بسيط ومسلي وممتع ويجعلك تندمج وتبتسم طوال فترة القراءة، مشيراً إلى أنه يحب أن يقتني الكتب التي تتحدث عن المغامرات، والكتب الخاصة بالفضاء».



No Image Info



تطوير المهارات

من جانبها، ذكرت الطالبة سارة يوسف المرزوقي، التي تبلغ من العمر 15 عاماً، أن للقراءة فوائد عديدة، فمن خلالها تستطيع العودة بالزمن إلى الماضي وتعيش أحداثه، كما أن القراءة تنمي العقل، وتساعد على اكتساب وتطوير مهارات الإنسان، فقد طورت من مهاراتها في البلاغة والنحو، مشيرة إلى أن قيادة الدولة شجعتهم على القراءة من خلال المبادرات المختلفة في مجال القراءة والمسابقات المتنوعة، منها مسابقة تحدي القراءة العربي.

وأكدت أن أسرتها في شهر القراءة تتبادل الآراء والنقاشات حول محتوى الكتب التي يقرؤونها، وما تشتمل عليه من قيمة وثراء، لأنهم تعلموا في أسرتهم أن القراءة هي الوسيلة والهدف، وهي الطريق للوصول إلى النجاح، وهي مفاتيح أبواب الحياة والنجاح.



أسرة يوسف المرزوقي. تصوير: عماد علاءالدين.



«رؤيتي» الأهم

وأشارت سارة إلى أن كتاب «رؤيتي» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، من أهم الكتب لأنه يحتوي على مجموعة من التحديات الكبيرة التي صنعت الإنجازات في الإمارات، كما يحمل بصمات متميزة لسموه، ناصحة الجميع باقتناء الكتاب لأنه يحتوي على رؤية قائد استثنائي قادر على صنع المستحيل.

#بلا_حدود