الثلاثاء - 13 أبريل 2021
الثلاثاء - 13 أبريل 2021
No Image Info

«الإماراتي لكتب اليافعين» يستضيف نورة النومان

بجلسته الخاصة ضمن فعاليات نادي الكتاب، اختتم المجلس الإماراتي لكتب اليافعين فعالياته لشهر القراءة، من خلال استضافة الكاتبة الإماراتية نورة النومان لمناقشة كتابها «ماندان» مع اليافعين من ناشئة الشارقة ومرشدات الشارقة وغيرهم من الشباب المهتمين بهذا النوع من الأدب، الذين وصل عددهم إلى 53 يافعاً، حيث تعد قصة «ماندان» الجزء الثاني من قصة «أجوان» الحائزة جائزة اتصالات كأفضل كتاب لليافعين لعام 2013.

وجاءت الجلسة التي أُقيمت عبر تطبيق التواصل المرئي (زووم)، ضمن مساعي المجلس لتحفيز اليافعين على القراءة، وتحقيقاً لأهداف هذا الشهر في اتخاذ القراءة أسلوب حياة وجدولتها لتصبح ضمن عاداتهم وأنشطتهم اليومية.

وأخذت الكاتبة النومان المشاركين في رحلة إلى فضاءات روايات الخيال العلمي، معتبرة أن الكتابة في هذا المجال الأدبي أشبه بالمهمة المستحيلة وتحتاج إلى قراءة الكثير من الكتب وأساليب القتال ليتعلم الكاتب كيفية وصف مشاهد المعارك.

وانتقلت النومان للحديث عن دخولها عالم الكتابة، مشيرة إلى أنها تعشق اللغات وتخصصت في أدب اللغة الإنجليزية، وتعتبر أنها كتبت للأطفال بمحض الصدفة فقط، وأضافت: «في 2010، أصدرت لها دار كلمات كتابين مصورين للأطفال (القطة قطنة) و(القنفذ كيوي)، وفي خلال بحثها عن روايات عربية لبناتها اليافعات اكتشفت العجز الكبير في هذا النمط الأدبي، وخاصة الخيال العلمي، وبدأت في كتابة قصتها الأولى (أجوان)».

وحولت الكاتبة الجلسة إلى حوار تفاعلي مع المشاركين تخلله نقاش حول عملها الثاني في أدب الخيال العلمي «ماندان» والذي يعد تكملة لـ«أجوان» التي تشكل سلسلة أنجزت جزأها الثالث بعنوان «سيدونية»، فيما تعكف حالياً على كتابة الجزء الرابع والأخير من السلسلة، والتي تريد أن توصل من خلالها رسالة للشباب العربي جوهرها «ألّا تصدقوا وتنساقوا وراء من يسعى للعبث بعقولكم ومشاعركم».

كما طرحت الكاتبة النومان العديد من الأسئلة على الحضور والتي أرادت من خلالها معرفة اهتمامات الشباب الأدبية وتشجيعهم على القراءة والكتابة واستغلال الوقت وتنظيمه لتحفيز تفكيرهم في تطوير مستقبلهم ومجتمعهم.

#بلا_حدود