الخميس - 15 أبريل 2021
الخميس - 15 أبريل 2021
No Image Info

عبدالعزيز البلوشي: أكتب لأمنح قرائي السلام الداخلي

لم يحظ الكاتب الإماراتي الشاب عبدالعزيز البلوشي بفرصة لطبع كتابه «ملح وسكر»، قبل كورونا بعامين، لكنه قرر أن يصدره خلال الجائحة، لأنه وجد أنه يحوي ما يحتاج إليه الشباب في ذلك الوقت الصعب.

يدور الكتاب في مجال تطوير الذات، ويقدم لقرائه سبل تطوير نمط الحياة الذي يعيشونه بلغة مباشرة وبسيطة تتناسب مع كل مستويات القرّاء.

يقول البلوشي، إنَّه وجد تشجيعاً من دار النشر التي أكَّدت له أنَّ الكتاب سيحقق انتشاراً في ظل تلك الظروف، مشيراً إلى أنه لولا الدعم من دار النشر لم يكن ليطبع كتابه الأول ويُصبح كاتباً، حيث إنَّه فكَّر في أن يكون الإصدار إلكترونياً، لكنه وجدها فكرة صعبة خاصة مع أول إصدار، «كما أن للكتاب الورقي رونقه، وهناك الكثير من الشباب يحبون الاحتفاظ بالنسخة الورقية أكثر من النسخة الإلكترونية».



No Image Info



موهبة ودراسة

يتمتع البلوشي بموهبة الكتابة منذ فترة طويلة، كما يقول لـ«الرؤية»، لكنه كان يرى أنها لم تكن ترتقي إلى الإقدام على كتابة كتاب، مشيراً إلى أنّه لم يقدم على تأليف كتاب ونشره إلا بعد أن عمل على تطوير موهبته، حيث أصبحت لديه قاعدة ثقافية جيدة، وقراءات متعددة في مجالات مختلفة، فاكتسب الكثير من الخبرات والثقة من خلال القراءة.

وأكد أن الكتابة تعتمد في المقام الأول على موهبة الكاتب، والتي تعمل الدراسة على تطويرها وتنميتها، موضحاً أنّه يتطلع لنشر محتوى يمنح الناس الشعور «بالاطمئنان» والسلام الداخلي، الذي يرى أن الناس في أمس الحاجة إليهما.



No Image Info



التقليد ليس حلاً

وأشار البلوشي إلى أنّ أكثر مشكلة تواجه الكتّاب الشباب في بداية طريقهم، هي حب الظهور الزائد، مؤكداً أنه عند نشر كتاب أو كتابين يتوقع الشاب أنه أصبح كاتباً كبيراً وله وزنه في المجال الثقافي، وهذا السبب يوقعهم في مشكلة كبيرة، منوهاً بأن الكاتب الجيد لا يصيبه هوس الشهرة والظهور ما يشغله عن القراءة وتطوير موهبته ويجعل المحتوى الفكري والإبداعي لكتابه ضعيفاً فيفقد الكثير من قرَّائه.

مشكلة أخرى يقع بها بعض شباب الكتاب يلفت إليها البلوشي وهي تقليد أسلوب وأفكار روايات حققت نجاحات من قبل، مشدداً على أن هذا الأسلوب خاطئ، ويرجع إلى خوف الكتاب الشباب من الأفكار الجديدة ألا تحقق إقبالاً من القارئ.

ولفت البلوشي إلى أن المؤسسات الثقافية في الدولة تلعب دوراً مهماً في دعم الكاتب الشاب من خلال تنظيم معارض الكتب المختلفة، وإطلاق المبادرات الخاصة بالكتاب الشباب وورش العمل، مشيراً إلى أنه انتهى مؤخراً من كتابة روايته الجديدة «بين الألم والأمل»، وهي رواية اجتماعية تتحدث عن العلاقات بين المراهقين في المجتمع.

ووجه البلوشي عدة نصائح للشباب بعدم التسرع في الكتابة، والحرص على أن يكون محتوى الكتاب متميزاً حتى يجذب القارئ.

#بلا_حدود