الثلاثاء - 20 أبريل 2021
الثلاثاء - 20 أبريل 2021
No Image Info

برعاية سلطان القاسمي.. انطلاق المعرض السنوي لـ«الإمارات للفنون التشكيلية»

برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، انطلقت أمس فعاليات المعرض السنوي لجمعية الإمارات للفنون التشكيلية في دورته الـ37 بمتحف الشارقة للفنون بمشاركة 39 فناناً من الإمارات ومصر والسودان والعراق وسوريا ولبنان وفرنسا وإسبانيا وبريطانيا والهند وباكستان والمكسيك.



No Image Info



وافتتح المعرض - الذي يستمر حتى 5 يونيو المقبل - الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية، بحضور الشيخة نوار القاسمي مدير مؤسسة الشارقة للفنون.

وتأتي الدورة الجديدة للمعرض في ظروف استثنائية لتؤكد على قوة الفن في مواجهة الظروف الطارئة التي يمر بها العالم جراء جائحة فيروس كورونا المستجد، ويُعلي المعرض من مفهوم الترابط عبر الفن متخذاً شعار دورته الجديدة من هذا المفهوم.

وانطلقت الأعمال المشاركة مستلهمة لشعار «ترابط» الذي اعتمدته اللجنة المنظمة للمعرض في سبيلها للتأليف بين جموع الفنانين عن طريق الفن والعمل على تفعيل طاقاته الخلاقة من خلال تقديم أعمال بصرية حداثية ومعاصرة تمثل كافة الاتجاهات والمدارس الفنية التي تهتم بفن اللوحة والمجسم والحركة والضوء والفنون الطباعية وفن التجهيز في الفراغ وفن الصورة، ليؤكد المعرض على رسوخه التاريخي بوصفه المعرض الأقدم للفنون التشكيلية بدولة الإمارات العربية المتحدة كما يؤكد مكانته الريادية واحتضانه لكافة المشاريع الفنية والأجيال الإبداعية الإماراتية والعربية والأجنبية.

No Image Info



وقال رئيس دائرة الثقافة في الشارقة عبدالله العويس: مثّلت جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، بمتابعة من الدائرة، دوراً بارزاً في تعزيز مخيلة المتلقي عبر تأسيس حركة فنية إماراتية موازية لنظيرتها العالمية، ويعدّ معرضها السنوي واحداً من أهم المعارض التي تكشف عن فنانين مبدعين حول العالم، وفيما واصل المعرض تألقه على مدى سنوات، فإنه يصل اليوم، وسط ظروف استثنائية، إلى دورته الـ37 بحلّة جديدة، وبشعار لافت، هو: ترابط، ليعكس أهمية التماسك بين الفنانين في مواجهة الوباء عن طريق الفن.



No Image Info



من جانبها أكدت مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف منال عطايا، أن المعرض وعبر استمراره لشهرين متتاليين، يفتح نافذة على تنوع المشهد الفني الإماراتي وثرائه، الذي شهد على مر السنين قفزات نوعية، ويواصل مسيرة تطوره مع ظهور فنانين شباب في مطلع مسيرتهم الفنية، لافتة إلى أن هذا المعرض السنوي يستقطب العديد من الزوار، ما يشير إلى نمو الحس الفني لدى المجتمع المحلي.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للفنون التشكيلية سالم الجنيبي: بهذه الدورة يرسخ المعرض السنوي لجمعية الإمارات للفنون التشكيلية موقعه الريادي بوصفه المعرض الأقدم الجامع لنتاجات الفنانين التشكيليين المحترفين من أعضاء الجمعية وكذلك الفنانون المقيمون بالدولة من عرب وأجانب.

#بلا_حدود