الأربعاء - 14 أبريل 2021
الأربعاء - 14 أبريل 2021
No Image Info

«حمدان بن محمد الذكية» تحتفي بـ«فرسان القراءة 2020»

توّجَتْ جامعة حمدان بن محمد الذكية مؤخراً «فرسان القراءة 2020»، وذلك خلال حفل افتراضي عُقد عبر منصة «زووم» بحضور الدكتور منصور العور، رئيس الجامعة، وعدد من أعضاء الهيئة الأكاديمية والإدارية ووسط مشاركة واسعة من مختلف الفئات العمرية.

وشهد الحدث تكريم الفائزين بالمسابقة التي تمّ إطلاقها تماشياً مع التوجه الوطني نحو غرس ثقافة القراءة وإثراء المعرفة في المجتمع الإماراتي.

وتخلّل الحدث الافتراضي الإعلان عن أسماء الفائزين في مسابقة «فرسان القراءة 2020»، والذين تم تكريمهم تقديراً لعملهم الدؤوب وتميزهم في إعداد وتقديم مراجعات شاملة وتقييمات موضوعية باللغة العربية أو الإنجليزية لعدد من أهم الأعمال الأدبية المعروفة، وفي مقدمتها كتاب «القوة الناعمة في الصفات القيادية لزايد» للفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي رئيس مجلس أمناء «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، وقصة قصيرة بعنوان «رائد الفضاء الصغير» وأوراق بحثية حول التميز في الجودة والتعليم الذكي.

وهنّأ الدكتور منصور العور فرسان القراءة لعام 2020، داعياً إياهم إلى مواصلة التمسك بالقراءة باعتبارها نهجاً راسخاً ودعامة متينة لدفع عجلة التنمية الحضارية، مشدّداً على أهمية نشر ثقافة القراءة بين أوساط المجتمع الإماراتي والعربي سعياً لترسيخ مفهوم التعلم الذاتي وتعزيز التفكير التحليلي والنقدي لدى الأجيال لتكون مؤهلة علمياً ومعرفياً وابتكارياً لتوجيه دفة النماء والتقدم.

وقال: «تنبثق المسابقة النوعية من التزام «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، وفي ظل توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، بضرورة نشر نهج التعلم مدى الحياة ودفع التميز في تبادل المعرفة وإثرائها من خلال تطوير التعلم والبحث العلمي، باعتبارهما دعامتين رئيسيتين لجعل الإمارات إحدى الدول الأكثر تقدماً وتطوراً في العالم.

وأكّد أهمية تشجيع الشباب على الاستمرار في النهل من معين المعرفة التي تمثل حجر الأساس للارتقاء بالأمم، مُعرباً عن فخره بفرسان القراءة الذين يحملون مشعل المعرفة والعلم والتميز، مقدّمين نموذجاً يُحتذى للشباب العربي. وأضاف: «كلنا ثقة بأنهم القوة الدافعة وراء ترجمة الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة في خلق مجتمع قارئ متحضر من خلال القراءة باعتبارها الوسيلة الأقوى لدعم التطور الحضاري وبناء اقتصاد معرفي وتنافسي ومستدام قائم على الابتكار.

واشتملت قائمة فرسان القراءة لعام 2020 كلاً من خديجة الزعبي من المملكة المتحدة وأمل أحمد سعيد سالم السقطري من الإمارات ضمن الفئة العمرية 22 عاماً وما فوق، واللتين قدّمتا ورقة بحثية بعنوان «نحو التعلم المدمج: تحقيق في مدى استعداد مديري مدارس القطاع العام لتبني التعلم المدمج». واختيرت علوة ناصر حداد من المملكة العربية السعودية ضمن الفئة العمرية 16 وما فوق تقديراً للدراسة النقدية والتحليلية لكتاب «القوة الناعمة في الصفات القيادية لزايد»، فيما كانت مريم عمر عبدالله الطنيجي من دولة الإمارات هي الفائزة من الفئة العمرية بين 9 و15 سنة تكريماً لمشاركتها المتميزة عبر كتابة «قصة قصيرة عن رائد الفضاء».

#بلا_حدود