السبت - 15 مايو 2021
السبت - 15 مايو 2021
No Image Info

قرية الحرف في الشارقة تروي حكاية البشت العربي

يعتبر «البشت العربي» رمزاً للوجاهة والأناقة في الإمارات، وهو ما يزال عند العرب مقياساً لرفعة المكانة الاجتماعية، وتجلت هيبة البشت في أحد أركان «قرية الحرف» في أيام الشارقة التراثية، حيث بدا نعمة عبدالله مشغولاً بغرز إبرته في قماش البشت، مطرزاً إياه بخيوط ذهبية وأخرى فضية، ليقدّم تصاميم أصيلة صارت مع مرور السنين زينة البشت وجماله.

وعن حرفته يقول عبدالله: «حياكة البشت أو البشوت، قديمة جداً في المنطقة العربية، وهي موجودة في بيئتنا منذ الجاهلية وامتدت حتى يومنا الحالي، وتصاميمها في الإمارات ومنطقة الخليج تكاد تختلف نوعاً ما عن تصاميمها في شمال أفريقيا والمناطق العربية الأخرى».



No Image Info



قماش البشت يصنع من الوبر والصوف، وبحسب عبدالله، فإن قماش الوبر يستخدم في فصل الشتاء، بينما الصوف يكون لأجل الصيف، وينوه إلى أن الخيوط كانت تغزل يدوياً على النول سابقاً.



ولعل ما يلفت النظر في تصاميم البشوت، تلك الخيوط الذهبية التي تستخدم في تطريزها، حيث تستغرق ما بين 4 إلى 5 أيام، وهي خيوط تصنع من الفضة ثم تطلى بالذهب، ويصل سعر الكيلو منها إلى 7000 درهم.



No Image Info



ويقول: «هناك فرق في النقشات، بعضها يسمى حصيرة، وأخرى مربعاً وملكياً، وهي تكاد تكون الأشهر، وهناك نقشات أخرى مختلفة».

#بلا_حدود