الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

جمال مصاروة يزين رؤوس النجمات بالخط العربي

نجح الفنان الفلسطيني جمال مصاروة في أن يكون له خط مميز في عالم الفن الرقمي. تنقل بين عوالم الفن من الرسوم المتحركة والأعمال الفنية التي تدمج بين جماليات الخط العربي وفن البورتريه، حتى نجح في أن يحجز لنفسه موقعاً بين أبناء الفن في هذه المنطقة.

مزجت لوحاته بين وجوه نجوم الفن العربي والعالمي، وجماليات وسحر الخط العربي الأصيل، لتكون أعماله الفنية نموذجاً للمزج بين الثقافات العربية والغربية.

في البدء كان القناع


منذ أكثر من 10 سنوات، تلمس أولى خطواته الفنية ليكون معرضه «قناع» محطته الأولى التي تعرف من خلالها الجمهور على أعماله الفنية، تحت مظلة القناع الفني.


عن بداياته في عالم الفن قال الفنان جمال مصاروة لـ«الرؤية»: «درست الفن في الجامعة، وكان تخصصي دراسة فنون الرسوم المتحركة، ولم يكن لتخصصي علاقة بالخط العربي، ولكن عشقي للغتي وهويتي العربية كان أساس الأعمال الفنية التي أقدمها، حيث أحاول أن أجعل من لوحاتي لساني الذي أنطق به ليتعرف إلى الآخر. فكانت لوحتي الأولى «الفن حرية»، والتي صارت شعار حياتي، حيث ركبت الأحرف في عمل فني رقمي، وهكذا اكتشفت قدرتي على التصميم الرقمي والسيطرة على تصميم الخط العربي».

وأضاف مصاروة أنه يحرص في كل عمل فني جديد يقدمه على دمج ثقافته العربية مع ثقافات العالم، خاصة في مجالي الأزياء والموسيقى، باعتبار عالم الأزياء أحد أهم مصادر الإلهام لأعماله الفنية. مشيراً إلى أن هدفه الأهم هو لفت أنظار الناس من حول العالم للثقافة والفنون العربية، وفتح المجال أمامهم للتعرف بعمق إلى المجتمعات العربية من خلال الفن، مؤمناً برسالته الفنية التي عمادها الفن المساحة الحرة للتعبير عن الأفكار والأحلام وكل شيء بداخل الفنان.. «فالفن هو مساحة من الحرية بدون اعتبارات لمعايير الصواب والخطأ، متجسدة رسالته في مقولة الشاعر محمود درويش لنا في الخيال حياة».

وأوضح مصاروة، المقيم في لندن، أن الفن هو أكثر وسيلة يمكن أن تجمع بين الناس باختلاف مرجعياتهم وثقافاتهم، وأن كل عمل فني صادق نابع من أحاسيس مبدعة، يسهم في تغيير شيء على الأقل في العالم إلى الأفضل.

وأضاف أنه نجح في بعض أعماله الفنية أن يمزج ببراعة بين «جمال الخط العربي وسحر وأنوثة النجمات الشهيرات ليقدم للمشاهد في النهاية عملاً محرراً من أي قيود».

ومن بين الشخصيات التي قدمها ولاقت ثناء واسعاً بين عشاق فنه، هيفاء وهبي وأم كلثوم ومايكل جاكسون وريهانا وأنجلينا جولي وسعاد حسني.

ولا يحدد مصاروة لنفسه مدة لينتهي من العمل على مشروع معين، إذ يركز بالأكثر على جودة الصورة واكتمال عناصرها قبل البدء في عرضها، فالكمال الفني والإبداع والتميز هو الذي يحرك مصاروة في كل أعماله الفنية.