الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

لطيفة بنت محمد تعتمد النظام الحوكمي وخطة الـ100 يوم لتنفيذ «تطوير القوز الإبداعية»

أعربت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» عن كامل تقديرها لإسهامات جميع أعضاء اللجنة العليا والفرق التنفيذية لمشروع تطوير منطقة القوز الإبداعية في دبي، وثقتها في قدرتهم على تنفيذ المشروع على الوجه الأكمل، مؤكدةً ضرورة بذل قصارى الجهود في سبيل إنجاز هذا المشروع الوطني النوعي بالشكل الأمثل، وفقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجعل دبي عاصمة للاقتصاد الإبداعي العالمي ووجهةً أولى للمبدعين والمدينة الأفضل للحياة والعمل في العالم.

جاء ذلك خلال ترؤُّس سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، الاجتماع الأول للجنة العليا لتطوير منطقة القوز الإبداعية في دبي بحضور مطر محمد الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، نائب رئيس اللجنة، وأعضاء اللجنة: سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي، وداوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، وهلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، وهالة بدري، مدير عام دبي للثقافة.

وخلال الاجتماع، اعتمدت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، النظام الحوكمي لمشروع تطوير منطقة القوز الإبداعية الذي حدد فرق العمل التي ستقوم على تنفيذ جميع مراحله، وأهداف ومؤشرات خطة الـ100 يوم لتنفيذ أولى مراحله، في حين تطرق الاجتماع إلى مناقشة أفضل سبل إدارة المشروع الهادف إلى تطوير منظومة إبداعية متكاملة في منطقة القوز، لتلبية متطلبات المبدعين ورواد الأعمال الثقافية والإبداعية الراغبين في الاستثمار في مجالات الاقتصاد الإبداعي، وتعزيز قيمة هذه المنطقة كمركز إقليمي وعالمي لاحتضان المبدعين للإنتاج والعيش والترفيه.

وفي هذه المناسبة، قالت سموها: «بين أيدينا مشروع رائد بمستهدفات سامية نريده أن يكون النموذج الأفضل بامتياز، ليس على المستوى المحلي وحسب، بل على مستوى العالم أيضاً. ولدينا رؤية واضحة لإنجاز هذا المشروع الوطني المتفرّد بما يرقى لمستوى طموحات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي نستلهم أسلوب عملنا من نهجه في القيادة وفلسفته الاستشرافية في صناعة المستقبل. وثقتنا كبيرة في مواصلة جميع أعضاء اللجنة بذل أقصى الجهود لتنفيذ المشروع على الوجه الأكمل، وصولاً إلى غد تتصدر فيه دبي المشهد الثقافي العالمي لتصبح مركزاً للاقتصاد الإبداعي وقِبلةً للمبدعين».

وخلال الاجتماع، اطّلعت سمو رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي على مقترح إدارة المشروع الذي تشرف عليه اللجنة العليا لتطوير منطقة القوز الإبداعية، بما في ذلك فرق العمل التي ستقوم على تنفيذ جميع مراحله، وتشمل: الفريق التنفيذي للمشروع، وفرق محفظة مشاريع تطوير منطقة القوز الإبداعية.

ويضم الفريق التنفيذي هالة بدري، مدير عام دبي للثقافة، رئيسةً للفريق، وعضوية: حسين البنا، مدير إدارة تنفيذي في إدارة المرور بهيئة الطرق والمواصلات في دبي، نائباً للرئيس، وممثلين عن كل من: «دبي للثقافة»، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، و«دبي للسياحة» و«بلدية دبي»، و«اقتصادية دبي» ومجموعة وصل لإدارة الأصول «وصل للعقارات».

أما محفظة مشاريع تطوير منطقة القوز الإبداعية، فتشمل فريق محفظة تطوير البنية التحتية برئاسة حسين البنا من «طرق دبي»، وأعضاء الفريق من «بلدية دبي» و«وصل للعقارات» و«دبي للثقافة»؛ وفريق محفظة مشاريع دعم المجتمع الإبداعي برئاسة لينا زين الدين من «دبي للثقافة»، وبعضوية ممثلين من «اقتصادية دبي» و«دبي للسياحة»، إضافة إلى فريق لدعم كل الفرق المذكورة، وأعضاؤه جميعهم من «دبي للثقافة».

وقد أكدت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد، أهمية الدور الذي يضطلع به جميع أعضاء الفرق، وضرورة التنسيق والتعاون فيما بينهم بما يجسد نهج العمل المشترك وروح الفريق الواحد وتكامل الأدوار الذي أرست قواعده القيادة الحكيمة في العمل الحكومي، والذي طالما كان من أهم مقومات المكانة المرموقة التي تبوأتها دبي على مختلف الصعد.

وتحدد خطة الـ100 يوم الشاملة أولويات عمل الفرق لتطوير منطقة القوز الإبداعية، وتضع الأهداف والمؤشرات لها، حيث شملت أولويات البنية التحتية عمل دراسة مقارنة لاستعراض أمثلة عن مناطق مشابهة تجمع بين العيش، والعمل، والمساحات الإبداعية العامة وتطوير نموذج لتوزيع الاستخدامات المختلفة في المنطقة نفسها، ورفع التوصيات إلى اللجنة العليا، فضلاً عن تحديد النشاطات المتعلقة بقطاع الصناعات الإبداعية والتصاريح اللازمة في منطقة القوز الإبداعية.

#بلا_حدود