السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

فاطمة الهاشمي: 3 مشاريع جديدة في مشواري الفني

كشفت الفنانة الإماراتية الشابة فاطمة الهاشمي عن 3 مشاريع جديدة في مشوارها الفني، تتمثل في إطلاق ألبوم غنائي للمرة الأولى إلى جانب المشاركة في حفل أوبرالي خلال «إكسبو دبي»، فضلاً عن تجهيزها واستعدادها لحفل موسيقي خاص في أوبرا دبي خلال الفترة المقبلة.

وقالت الهاشمي في حوار مع «الرؤية»: «استطعت في الأشهر الأخيرة أن أنجز الكثير من الأعمال الفنية في مجالاتي الموسيقية المفضلة، وسيتمكن الجمهور من الاستمتاع بها خلال الفترة المقبلة».

وتابعت الهاشمي أنها تعمل حالياً على تسجيل أغاني الألبوم الأول لها، بالتعاون مع شعراء وملحنين إماراتيين، «أهمهم سفير الألحان، فايز السعيد والذي التقيت به خلال مسابقة من البيت إلى المسرح، لأوبرا دبي».

وذكرت أن الألبوم سيحمل اسم «لقاء» وهو نقطة لقاء الشرق بالغرب، «ويعود اهتمامي بالعمل عليه إلى شغفي بالموسيقى الكلاسيكية الغربية، واعتزازي بهويتي وعروبتي، فيما ستكون أغلب الأغاني بالعربية الفصحى كما ستدمج موسيقاها بين الألحان الشرقية والغربية».

وأضافت الفنانة الإماراتية الشابة أنه ستكون لها مشاركة في «إكسبو دبي» عبر الجناح الإيطالي خلال حفل تكريم لغناء الأوبرا، «كما سأغني في ذلك الحفل الذي سيتم تنظيمه خلال ديسمبر المقبل».

إبداع رغم كورونا

وعن عملها خلال الفترة الأولى من جائحة كوفيد-19، قالت إن الحفلات الموسيقية توقفت في بدايات الجائحة، لاتباع الإجراءات الاحترازية، «ولكنني حرصت على تحقيق بعض الإنجازات، من بينها المشاركة في مسابقة من البيت إلى المسرح التي طرحت من قبل أوبرا دبي، وفيها حصلت على الجائزة الثانية، والتي تتمثل في تقديم حفل موسيقي لمدة ساعة في أوبرا دبي سيتم الإعلان عنها خلال الفترة المقبلة».

وأثبتت فاطمة الهاشمي أول مغنية أوبرالية إماراتية جدارتها في عدة جوانب فنية، منها العزف على البيانو والأكورديون والتشيلو، فيما تطمح إلى تعلم العزف على آلات النفخ بما فيها آلة «الكلارينيت».

بداية المشوار

وعن بداية مشوارها الفني، قالت: «بدأت الاهتمام بالموسيقى منذ الطفولة وازداد شغفي مع انضمامي لنادي الموسيقى بالمدرسة، وفي المرحلة الأولى من مسيرتي الفنية تعلمت العزف على آلة الأكورديون ومن ثم البيانو، علمًا أنني نشأت في عائلة محبة للفنون تهتم بعزف العود والغناء».

واتجهت بعد حصولها على شهادة تخصصية في العزف على البيانو من لندن، لإعطاء الدروس الفنية التعليمية في مركز البيانو التابع لوزارة الثقافة سابقاً لمدة 4 سنوات. ثم قررت العمل على تطوير نفسها لتتمكن من الصعود على خشبة المسرح لتقديم حفلات عامة أو خاصة.

وتضيف: «ومع مرور السنوات، قررت أن أعزز خبراتي الفنية بالحصول على دورات في الغناء وخاصة المتعلقة بفن الأوبرا على مدى السنوات الخمس الأخيرة، حتى تمكنت من الغناء في حفلات دبلوماسية وثقافية، والمشاركة في عدد من المسابقات الفنية».

وقالت الهاشمي إن اهتمامها بالموسيقى الكلاسيكية الغربية يعود إلى شغفها الكبير بآلة البيانو، وآلة الـ«تشيلو»، التي بدأت تعلم العزف عليها خلال السنوات الثلاث الأخيرة، خاصة أن معزوفاتها تلامس القلب، وهي الأقرب إلى الإنسان من ناحية المدى الصوتي».

في البداية كانت الأوبرا

وأشارت إلى أن اهتمامها بالغناء الأوبرالي يرتبط بشغفها بالموسيقى الكلاسيكية، منوهة بأن الغناء الأوبرالي يتطلب الراحة النفسية والحصول على وقت كافٍ من النوم في اليوم الواحد، إلى جانب الاهتمام بنوعية معينة من المأكولات. ولفتت إلى امتناعها عن تناول المكسرات وتجنب منتجات الألبان، وفي المقابل تحرص على تناول المشروبات الدافئة التي تساعد على الحفاظ على رطوبة الحلق وتعزيز قدرة الأحبال الصوتية عند الغناء.

وقالت: «إن جمهور الموسيقى الكلاسيكية العالمية صار محدوداً في العالم كله فما بالنا بالوطن العربي، ولكنني فوجئت بـ تزايد أعداد عشاق ذلك النوع من الموسيقى في الإمارات وتضاعف حضورهم للحفلات الفنية التي تنظم محلياً».

وتابعت «إن توجهي وتواجدي في المجال الفني يستهدف أيضًا تشجيع المواهب الموسيقية بالإمارات على الاستمرار والمثابرة، علمًا أنني أطمح إلى ترك بصمة إيجابية في تأسيس البنية التحتية للفنون الأدائية بالإمارات».

وبمناسبة اقتراب يوم المرأة الإماراتية، دعت فاطمة الهاشمي الموهوبات الإماراتيات إلى تعزيز مهاراتهم واستغلالها بصورة إيجابية للمساهمة في تشكيل المستقبل.. فالإمارات تعتبر أرض الفرص. وتحدثت عن تعاونها مع أكاديمية الإعلام الجديد في دبي، وقالت إنها وقعت عقداً للتعاون مع الأكاديمية لمدة 3 أعوام لتطوير مهاراتها في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بصورة فعّالة وطرق استغلال المواهب في صناعة المحتوى.

#بلا_حدود