الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021
مايكل كوبرسون

مايكل كوبرسون

مشروع ذكي لاستكشاف جماليات وأسرار تاريخ الأدب العربي

يعكف الكاتب والمترجم الأمريكي، الدكتور مايكل كوبرسون، الباحث في جامعة نيويورك بأبوظبي والحائز جائزة الشيخ زايد للكتاب 2021 عن فرع الترجمة، على إعداد مشروع ذكي يسلط الضوء على التاريخ العام للأدب العربي وقواعد السجع، مزوداً بالصور واللوحات الفنية الرقمية.

كشف كوبرسون عن ذلك ضمن مشاركته في جلسة أدبية افتراضية بعنوان «الترجمة فن وروح»، نظمتها مؤسسة بحر الثقافة مساء أمس «الأحد» للاحتفاء بالإبداع والمبدعين.

وأكد الكاتب والمترجم الأمريكي أن المشروع يكشف عن مدى شغفه وتعلقه باللغة العربية، حيث سيساعد في التعريف بتاريخ اللغة العربية من خلال الصور واللوحات الفنية التي ستتيح للقارئ استكشاف الكثير من المعلومات المتعلقة باللغة العربية بطريقة جذابة وتتماشى مع متطلبات العصر الرقمي.



من جانب آخر، تحدث مايكل كوبرسون في الجلسة الافتراضية لـ«بحر الثقافة» عن المعايير الأساسية للترجمة، مؤكداً أنها تتطلب من المترجم أن يدرك الهدف من ترجمة النصوص، كما أنها تعتمد على العمل الجماعي وليس الفردي، إلى جانب التعاون مع المختصين في المجالات الأخرى.

وأشار إلى أنه درس اللغة العربية في الجامعة الأمريكية في القاهرة، وزادت من معرفته بها من خلال التقائه بالمثقفين والمبدعين في مقهى «زهرة البستان» في مصر الذي كان يعد ملتقى للمثقفين والشعراء والأدباء والصحفيين.

ولفت كوبرسون في حديثه عن ترجمة النصوص السجعية، إلى أن السجع يؤدي دوراً مهماً في نقل الأفكار والمعنى، وخاصة أن اللغة الإنجليزية فقيرة في القوافي، لذا يتم اللجوء إلى استخدام الجناس عند الترجمة.

من جانب آخر، قال الكاتب والمترجم الأمريكي الذي يتحدث «العربية» بطلاقة "نشأت في صغري أتحدث لغتين هما اليونانية التي تعلمتها من والدتي والإنجليزية من والدي، ما ساعدني على تعلم لغات أخرى، كما أنني أدمن تعلم اللغات ولدي شغف كبير نحو ذلك، لذا تعلمت اللغة العربية والمالطية والفرنسية والألمانية والفارسية».



ويعد كوبرسون، باحثاً زائراً في جامعة نيويورك بأبوظبي وعضو لجنة تحرير مشروع المكتبة العربية، وقد تمكن من ترجمة أكثر من 60 كتاباً نشرت على موقع المكتبة التابع للجامعة، كما يعتبر أستاذ الأدب العربي في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، ومتخصصاً في ترجمة أدب العصر العباسي الأول.

ونشر كتاب «مقامات الحريري» الذي ترجمه من اللغة العربية إلى الإنجليزية تحت عنوان «Impostures، كما أنجز ونشر دراستين عن التاريخ الثقافي العباسي المبكّر بعنوان «سير عربية كلاسيكية: ورثة الأنبياء في عصر المأمون» و«المأمون».

ومن إصداراته الأخرى، كتاب عبدالفتاح كيليطو «الكتابة والتناسخ: مقالات في الثقافة العربية التقليدية» الذي ترجمه، وكتاب «مناقب أبي عبدالله أحمد بن محمد بن حنبل» لمؤلفه ابن الجوزي.

#بلا_حدود