الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
No Image Info

«خولة للفن والثقافة» تطلق «الوحدة في التنوع» بأوبرا دبي

أطلقت مؤسسة خولة للفن والثقافة، المؤسسة الثقافية الفنّية التي أسّستها سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي حرم سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني لتفعيل الاهتمام بالفنون الكلاسيكية وإحياء فن الخط العربي وصقل المواهب الشابة، فعاليات معرض «الوحدة في التنوع» في أوبرا دبي الذي يستمر حتى 12 من أكتوبر الجاري بمشاركة 41 فناناً يقدمون 54 عملاً فنياً.

شهد فعاليات اليوم الأول من المعرض الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، حيث تجول في أرجاء المعرض الذي يقام بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لـ«خولة للفن والثقافة».





واطلع الشيخ محمد بن سلطان على اللوحات الإبداعية التي جاءت من تصميم سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي وكذلك الأعمال الفنية المصاحبة التي يعرضها فنانون من أنحاء العالم شملت أعمالهم اللوحات والمنحوتات والزخرفة.

كما حضر المعرض الأديب محمد المر رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم وأغادا غاربا سفير جمهورية النيجر المعين لدى الدولة والفنان التشكيلي الإماراتي مطر بن لاحج إلى جانب عدد من الفنانين التشكيليين ومتذوقي الفن.

وأعربت سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي عن شكرها وتقديرها للشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان على تشريفه وافتتاح المعرض، الأمر الذي يعكس اهتمامه وحرصه على رعاية الإبداع والفنون، لافتة إلى أن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات حريصة كل الحرص على النهوض بالمشهد الثقافي وتطويره بشكل مستمر وجعل الدولة مركزاً للثقافة وحاضنة للإبداع.



وأكدت سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي، حرص المؤسسة من خلال ما تنظمه من فعاليات ومعارض على رعاية مختلف الفنون ولا سيما في مجال فن الخط العربي وذلك في إطار سعيها لدعم المبدعين الشباب وتدريبهم وصقل مواهبهم وقدراتهم في المجالات الثقافية والفنية فضلاً عن تعزيز الاهتمام بمجالات الفنون الكلاسيكية والخط العربي والزخرفة الإسلامية والموسيقى والشِعر والأدب. ولفتت إلى أن اختيار المؤسسة لأوبرا دبي لكي تطل على جمهورها بهذا المعرض الضخم بمناسبة الاحتفال بمرور عام على تأسيسها لما يمثله هذا الصرح الثقافي الذي تتجسد فيه أروع الحوارات الإنسانية وبناء جسور بين حضارات وثقافات العالم الذي تشع منه ألوان الموسيقى وسيمفونيات الغناء وروائع فنون الأداء وها نحن اليوم نحتفي في هذا الصرح لنوجه رسالة بأن الإمارات منارة تثري المشهد الثقافي في المنطقة بلوحات فنية وعروض مرموقة تحتفي بها الأجيال القادمة.

وأشارت سموها إلى أهمية المعرض في دعم المشاركين وإيجاد منصة ثقافية لهم لعرض حوارية خاصة في فن الخط العربي إلى جانب تعريف الزوار إلى جمالية الخط العربي، حيث يأخذ المعرض زواره إلى هذا العالم عبر طيف واسع من الأعمال والمشاركات التي تجمع ما بين الزخرفة والخط فضلاً عن 54 عملاً فنياً متنوعاً يحتضنها معرض «الوحدة في التنوع» وتنتمي لمختلف المدارس الفنية التشكيلية والحروفية تروي جماليات التنوع وقصص التعايش والتآلف بين حضارات العالم وشعوبه بما يجسد رسالة المؤسسة بأن تكون منارة على الساحة الفنية والثقافية.

#بلا_حدود