الاثنين - 18 أكتوبر 2021
الاثنين - 18 أكتوبر 2021
No Image Info

«إرثي» يدرب 13 حِرفيّة إماراتيّة على فنون التطريز

اختتم مجلس «إرثي» للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة، برنامجاً تدريبياً نظمه على مدى 12 شهراً، بهدف تعزيز المهارات الإبداعية والمهنية لـ13 متدربة إماراتية، في مجال فن التطريز على النمطين الأردني والفلسطيني.



وانطلق البرنامج في مارس من عام 2020 على أرض الواقع ليتحول إلى منصة افتراضية خلال ذروة انتشار جائحة كورونا للتكيف مع الإجراءات الاحترازية، حيث استهدف متدربات من منطقة دبا الحص تراوح أعمارهن بين 18-45 عاماً، بالتعاون مع مصممة الأزياء ماجدة أبو زغلان، صاحبة العلامة التجارية والمؤسسة الاجتماعية «سرو فاشن» للأزياء ومقرها الأردن، بمشاركة حرفيات من مخيم غزة في جرش، لتعليم الحِرفيات المشاركات على أكثر من 12 نوعاً من الغرز المعروفة في فنّ التطريز الأردني والفلسطيني.



وتدربت المشاركات، على كيفية توظيف تقنيات التطريز المختلفة، واستخدامها في منتجات متنوعة، بما يعكس رؤية المجلس نحو الدمج بين التراث والتصميمات المعاصرة، لتمكين الحرفيات في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة من ابتكار منتجات قائمة على الحِرف اليدوية، لتحقيق الاستدامة والحضور والمنافسة في السوق العالمية.

كما سلط البرنامج الضوء على أهمية الابتكار، وتمكين المرأة الحرفية من مواصلة اكتساب مهارات جديدة، تساعدها على ابتكار منتجات، يسهم تسويقها في إشراك الحرفيات في المسيرة التنموية وتحقيق جدوى اقتصادية.



ووفقاً لمخرجات البرنامج التدريبي، تعلمت المشاركات العديد من أنواع الغرز التي لها مسمياتها الخاصة مثل، الغرزة الفلّاحي، والرقمة، والتحريري، والتحشاي، والكفاف، والسبلة، وعين السوس، والحبكة، والمنجل، والجدلة، والتطريز البدوي، وتطريز الثوب، وتطريز الملابس الرجالية، بالإضافة إلى تقنية تطريز الأرائك والزخارف وأنماط الأزهار البدوية الأردنيّة، وأساسيات تصميم ثوب المرأة الفلسطينية التقليدي المطرز بألوان زاهية، فضلاً عن التعرف على تقنيات التطريز المستخدمة في ملابس الرجال، كما وفر البرنامج للمتدربات منصة لاكتساب وتنمية عدد من المهارات، تشمل العمل بروح الفريق، والتواصل، وغيرها.



وقالت ريم بن كرم، مديرة مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة: «استطعنا من خلال البرنامج الذي يركز على الشابات الإماراتيات، أن نقدم للمتدربات فرصة لتعزيز مهاراتهن ومستقبلهن المهني، والمساهمة في الحفاظ على الحرف الإماراتية التقليدية والارتقاء بها وتقديمها برؤية معاصرة، ونشعر بالفخر لنجاح هذا البرنامج في مواجهة جملة من التحديات غير المسبوقة والتغلب عليها، ونتقدم بالشكر لمصممة الأزياء ماجدة أبوزغلان على دعمها اللامحدود للبرنامج».

#بلا_حدود