الاحد - 17 أكتوبر 2021
الاحد - 17 أكتوبر 2021

عبدالله المهيري يخوض «دبي لمسرح الشباب» بـ«في فمي ماء»

يواصل فريق مسرح دبي الوطني بروفات مسرحية «في فمي ماء» للمخرج عبدالله المهيري، ومن تأليف سعود الزرعوني، للمشاركة في الدورة الـ12 لمهرجان دبي لمسرح الشباب المقام في 19 نوفمبر 2021.

وأكد لـ«الرؤية» المخرج عبدالله المهيري، أن مشاركته في المهرجان جاءت بعد الإعلان عن موعد الدورة الـ12، إذ تحمس كثيراً للمشاركة، وبدأ مع الفريق بالبحث عن أفكار ومواضيع جديدة مع البحث عن نصوص، ومن ثم التقى الكاتب سعود الزرعوني، ونشأت فكرة بينهما عملوا على تطويرها لفترة من الزمن، وصولاً إلى اختيار «الكاستينج» للمشاركة في المسرحية. وبدأوا في البروفات منذ شهر بشكل شبه يومي.

وأضاف أن المسرحية تحمل اسم «في فمي ماء» ناطقة باللغة العربية الفصحى، وهو عنوان غريب كون المحتوى غريباً بعض الشيء؛ إذ إنه يناقش قضايا شبابية بحتة للغاية عن طموحاتهم، وطريقة تفكيرهم والية العمل على تشجيعهم للإنجاز في حياتهم ومستقبلهم، وتحاكي المسرحية هذه القضايا بشكل عميق مع وجود رؤية بصرية ترفيهية بين سطورها. كما توجد مجموعة من الديكورات واللوحات التي تصل إلى 5، فيما يأتي تصميم الأزياء للمصممة خلود المهيري، والديكور من تصميم علي الحيالي، والموسيقى من تصميمه، أما الإضاءة فهي من تصميم يوسف القصاب.

وعن الفنانين المشاركين في المسرحية، بيّن بأنه مؤمن جداً بقدرات الفنانة الإماراتية المسرحية المميزة «عذاري»، ومنذ جاءت فكرة العرض وجد أنها أنسب ممثلة لتقديم شخصية البطلة الأساسية في العمل. ويشارك في العرض كل من: علي الحيالي، عذاري، محمد الحارب، عبدالله عقيل، ياسين الدليمي، خالد حسين، علي حسين، حميد محمد. وجاسم يعقوب مساعد مخرج.

وتابع أن كل المشاركين في المسرحية أبطال وكلهم سيقدمون شخصيات صعبة. الفنانة عذاري تجسد دور البطولة في العمل، والبقية مساهمون بقوة في محور السياق الدرامي للمحتوى.

#بلا_حدود