الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021

تعرّف على الأفلام الأجنبية المشاركة في «السينمائي الدولي للأطفال والشباب»

تستضيف فعاليات الدورة الثامنة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، التي تنظمها "عن بُعد" مؤسسة "فن"، المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في الإمارات، 40 فيلماً أجنبياً، تعرض خلال الفترة من 10 - 15 أكتوبر الجاري، تحت شعار «فكر سينما».

وتتوزع الأفلام الأجنبية التي تشكل نصف إجمالي عدد الأفلام المشاركة في المهرجان لهذا العام، على 5 فئات من فئات المهرجان السبع، وهي أفلام روائية، وأفلام من صنع الطلبة، وأفلام دولية قصيرة، وأفلام الرسوم المتحركة، وأفلام وثائقية، وتكشف رؤى سينمائية فنية فريدة عن الطفولة من مختلف ثقافات العالم.

أفلام من صنع الطلبة



يشهد المهرجان ضمن فئة أفلام من صنع الطلبة التي تستهدف الأطفال من عمر 8 وما فوق، عرض 6 أفلام تشمل: الفيلم القصير الصامت «الكفن»، الذي جاء من إخراج يوانتشينغ كاي، وناثان كرابوت، وهوزي هوانغ، ونيكولاي يانيف، ومانديمبي ليبون، وثيو تران نغوك من فرنسا، وفيلم «لا بستيا» (الوحش) باللغة الإسبانية، من إخراج مارلين فان نيونين، ورام تامز، والفريدو جيرارد كوتيكات، وتدور أحداثه حول رحلة في القطار تمثل تحولاً حقيقياً في حياة شخصياته.

كما تضم فيلم «هل بعتِ زلاجاتي؟» باللغة الفرنسية، الذي يقدم درساً انفعالياً حول فكرة التنازل عن القديم والانتقال إلى ما هو جديد، وفيلم «رحلة إلى منزل صديقي»، وهو فيلم باللغة البنغالية الهندية، بالإضافة إلى فيلمين باللغة الإنجليزية هما «سترة الأم»، و«وداعاً روبن».

أفلام دولية قصيرة



ويقدم المهرجان ضمن فئة أفلام دولية قصيرة التي تستهدف الأطفال من الفئة العمرية 8 وما فوق، فيلم «قلم الرصاص» للمخرجة جينا تان، باللغتين الإنجليزية والصينية، القدرة على تمييز الصواب والخطأ ومعنى الصداقة، في حين يركز فيلم "الرجل الصغير الكبير" للمخرجة التايوانية ديانا تشاو على الشعور بالعجز الذي يدفع أحد الأطفال إلى التوق للاستقلاليّة.

كما تشمل هذه الفئة فيلم "دوبوت" باللغة الفرنسية للمخرجين بيير لاغال وسارة ماليون، وفيلم "شتاء تيمو" باللغة الإيطالية للمخرج جوليو ماستروماورو، وفيلم "عجل الأم" باللغة الروسية للمخرجة فيكتوريا رونتسوفا.

الرسوم المتحركة



وتضم فئة أفلام الرسوم المتحركة، التي تستهدف الفئة العمرية 8 وما فوق، 19 فيلماً أغلبها باللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية لمخرجين ومخرجات من الأرجنتين ونيوزيلندا وفرنسا وكندا والبرازيل والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وبلجيكا وغيرها، منها فيلم «أخي لوكا» للمخرجين كارلوس ألجارا وكاتالينا سيرنا، وفيلم «أغنية الفيل» للمخرجة لين توملينسون.

كما تضم هذه الفئة عدداً من الأفلام للأطفال الصغار ممن هم دون سن السابعة، منها فيلم «التيرانوصور ريكس الصغير والعناق المستحيل» للمخرج جالين ساندر فوت، وفيلم «الحلزون والحوت» للمخرجين ماكس لانج، دانيال سنادون.

أفلام روائية



تستهدف فئة الأفلام الروائية الأطفال من تزيد أعمارهم عن 8 أعوام، وتعرض فيلم «الجوز» باللغة الفارسية من إخراج محمد رضا حاجي غلامي، الذي يروي قصة طفل على قناعة بأن يديه ستتحولان إلى اللون الأسود بسبب خطيئة ارتكبها.

كما تقدم فيلم «بوري» للمخرج الكوري كيم جين يو الذي يسلط الضوء على حياة طفل يعيش في عائلة يعاني أفرادها من إعاقة الصمم، بالإضافة إلى فيلم «ملوك شارع ملبيري» للمخرج جودي نايدو من جنوب أفريقيا، وهو فيلم درامي بقالب كوميدي.

أفلام وثائقية



واختارت الدورة الثامنة من المهرجان 5 أفلام أوروبية وآسيوية ضمن فئة الأفلام الوثائقية، لتثقيف الأطفال من الفئتين العمريتين +8 و+10 أعوام، وترفيههم وتحفيز اهتمامهم بهذا النوع من الأفلام.

وتشمل هذه الفئة فيلم «المدرسة قرب البحر» للمخرجة النرويجية سولفي ميلكيرايين، الذي يتناول طيف من المشاعر البريئة لدى طفل بعد إغلاق المدرسة وما يحتويه هذا الطيف من مشاعر الألم والسعادة، والصمود والقدرة على التكيف، والخسارة والنمو، بحسب قدرته على التأقلم مع هذا التغيير، وفيلم «فتيات يتحدثن عن كرة القدم» للمخرجة الإيطالية باولا سورينتينو، حول 6 فتيات يشاركن تجربتهن في هذه اللعبة التي يسيطر عليها الفتيان.

#بلا_حدود