الاحد - 17 أكتوبر 2021
الاحد - 17 أكتوبر 2021

110 آلاف عنوان تزين «الشارقة للكتاب 40»

قال أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، إنهم حددوا الطاقة الاستيعابية لمعرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ40، والذي يقام في إكسبو الشارقة بالفترة من 3 إلى 13 نوفمبر المقبل، بـ80% فقط، مؤكداً وضع جملة من الإجراءات الاحترازية، التي تشمل توفير أجهزة تعقيم للكتب، وتوزيع كاميرات حرارية على بوابات الدخول والخروج الأربع.

وأضاف العامري، بمؤتمر صحفي عقد اليوم الأربعاء في بيت الحكمة بالشارقة، أنَّ البرنامج الثقافي للمعرض هذا العام يحمل الكثير، فهو غني بتجارب ضيوفه من العرب والأجانب، حيث يستضيف المعرض نخبة من الكتاب، كما يحتضن «مؤتمر الناشرين» الذي يستضيف نخبة من العاملين والمتخصصين في قطاع النشر؛ للوقوف على أهم القضايا التي تعنى بالنهوض بهذه الصناعة.

وأشار إلى أن مؤتمر الناشرين سيقام خلال الفترة، من 31 أكتوبر الجاري وحتى 2 نوفمبر المقبل، ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، ويشهد مشاركة 520 ناشراً، و35 متحدثاً، ويشمل 11 جلسة ولقاءات تعريفية تجمع الناشرين.

وأوضح أنهم يريدون أن يكون المعرض هذا العام محركاً لصناعة النشر في العالم، إلى جانب وجود تحولات في توجهات الناشرين تلبي حاجة القراء الجدد، مشيراً إلى أنهم يريدون كتباً حول كل شيء، ولكل قارئ على اختلاف اهتماماته، لذا سترفع الهيئة شعار "هنا.. لك كتاب".

وذكر أن أجنحة المعرض تضم هذا العام 929 دار نشر عربية، 637 دار نشر أجنبية، تعرض مجتمعةً 110 آلاف عنوان بمختلف لغات العالم، على مساحة تصل لأكثر من 10 آلاف متر. وتتصدر قائمة المشاركات جمهورية مصر العربية بـ295 دار نشر، ودولة الإمارات بـ250 داراً، كما سيشارك من المملكة المتحدة 138 دار نشر، ومن لبنان 112 داراً، ومن الجمهورية العربية السورية 93 داراً، ومن الأردن 76 داراً.

ومن أبرز دور النشر الأجنبية المشاركة، 87 داراً من الهند، 48 من الولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة لـ26 من إيطاليا، و16 من كندا والبرازيل، و14 من إسبانيا، و12 من المكسيك وفرنسا. وتشارك لأول مرة في المعرض 9 دول هي: كولومبيا، وجنوب السودان، والكاميرون، وكينيا، ومالاوي، ورواندا، وتنزانيا، وأوغندا، وزيمبابوي.

وقال رئيس هيئة الشارقة للكتاب، إن المعرض يحتفي في دورته الجديدة بالروائي الكويتي طالب الرفاعي شخصية العام الثقافية للمعرض، تقديراً لمسيرته الإبداعية في كتابة الرواية، والقصة القصيرة، والنقد الأدبي، وتدريس فنون الكتابة الإبداعية، ودوره في التجديد في الأدب الخليجي ونقل جماليات المكان وعمق ثقافة أهله، وبناء جسر تواصل بين الحراك الثقافي العربي ونظيره الغربي خلال أكثر من 3 عقود متواصلة.

من جهتها، أكدت خولة المجيني منسق عام معرض الشارقة الدولي للكتاب، أن هذا العام سيشارك في المعرض نخبة من ألمع الشخصيات الأدبية والفنية والثقافية، حيث يستضيف المعرض أكثر من 85 كاتباً من 22 دولةً ويعقد هذا العام 440 فعالية ثقافية، يقدمها نخبة من المبدعين في مختلف المجالات.

وتابعت: "ارتأينا هذه السنة توفير تسهيلات إضافية بقصد إثراء تجربة زوار المعرض والمشاركين خلال أيام الحدث، أبرزها إضافة خصائص تسهل على ذوي الإعاقة استعمال منافذ الاستعلامات الذكية.. وستشهد الدورة إضافة مميزة تتمثل في إطلاق تطبيق يحمل اسم المعرض، يمنح فرصة الاطلاع على برنامج المعرض من جلسات وورش عمل وعروض".

#بلا_حدود