الاثنين - 29 نوفمبر 2021
الاثنين - 29 نوفمبر 2021

هالة بدري تطلع على أعمال الطاقات المبدعة في أسبوع دبي للتصميم

اطلعت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، على أعمال المواهب والطاقات المبدعة المشاركة في النسخة السابعة من «أسبوع دبي للتصميم 2021» الحدث الثقافي الأكبر في الشرق الأوسط الذي يحتفي بالتصميم والإبداع، والذي يقام تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة «دبي للثقافة»، عضو مجلس دبي، في حي التصميم بدبي من 8 إلى 13 نوفمبر الجاري.





وفي زيارتها إلى الحدث برفقة الدكتور سعيد مبارك خرباش، المدير التنفيذي لقطاع الفُنون والآداب في «دبي للثقافة»، تجوّلت هالة بدري في أرجاء الموقع الذي يضم أكثر من 260 فعاليّة ونشاطاً مع مجموعة من المعارض والمتاجر المؤقتة والأعمال التركيبية الإبداعية، والجلسات الحوارية بمشاركة مصممين ومهندسين معماريين من داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، حيث اطلعت على الأعمال الفنية في عدد من أبرز الفعاليات في الحدث.

واستهلت بدري جولتها بزيارة «معرض الخريجين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» الذي يعرض أفضل 60 مشروعاً ابتكارياً من تقديم خريجين من حول العالم تهدف إلى جعل العالم مكاناً أفضل، ثم اطلعت على العروض والأعمال متعددة الوسائط المتضمنة في فعالية «2040:d3 للهندسة المعمارية»، والتي تعد النسخة الثانية من «الملتقى الإقليمي للهندسة المعمارية» الذي نظمه حي دبي للتصميم العام الماضي.



كما زارت بدري معرض المصممين المقيمين في الإمارات «2.0» واطلعت على أعمال المصممين والمبدعين الصاعدين من مواطني وسكان دولة الإمارات، لتنتقل بعدها إلى معرض «أبواب 2021» الذي يستعرض فيه الفنان والمهندس المعماري أحمد الشرباصي عملاً بعنوان «الطبيعة أثناء الحركة»، عاكساً عنوان النسخة السابعة من الفعالية «الهندسة المعمارية التجديدية والتصميم الترميمي».

وتابعت هالة بدري جولتها، لتزور فعالية «أشغال مدينية 2021» التي تأخذ من اللعب موضوعاً أساسياً لمسابقتها هذا العام، حيث اطّلعت على عمل «اليولة» الفائز في المسابقة، ثم شاهدت مشروع أثينايوم، وهو مشروع تركيبي معماري من إنجاز استوديو «ليفر ميراج» الذي يستعرض أحدث النتائج المستمدة من دراسة ومعاينة منطقة المليحة الأثرية القديمة التي يصل عمرها إلى آلاف السنين.



كما توقّفت بدري عند معرض «ملاجئ خفيفة» الذي أقامه المعهد الأوروبي للتصميم، والذي يركّز على 3 ثيمات جوهرية، وهي: الاستدامة والخفة والهشاشة، وبعدها عند معرض «أجمل الكتب السويسرية» من تصميم «استوديو همزة وصل» بالتعاون مع سفارة سويسرا في البحرين والإمارات؛ وهو معرض تجريبي يكشف عما يدخل في صنع كتاب، حيث تعاونت سفارة سويسرا مع استوديو همزة وصل وجامعة زايد لتنظيم رحلة تنطلق من الطباعة وفن تصميم الكتب. و«أجمل الكتب السويسرية» هي مجموعة مكونة من 19 كتاباً حصلت على جائرة تحمل نفس الاسم من المكتب الفيدرالي السويسري للثقافة (FOC) في عام 2020.



واختتمت هالة بدري جولتها في المعرض الإبداعي الذي تقيمه شركة «بنتلي موتورز»، وشاهدت المجسم الإبداعي الذي تستعرضه تحت عنوان «سفيفة»، والذي ابتكرته المصممة الإماراتية حصة السويدي التي تعاونت مع فريق التصميم في الشركة واستلهمت من تصميم العلامة الاستثنائي، لتبتكر بفضل مهاراتها التقنية والحرفية العالية قطعة خاصة تعبر عن التكامل بين التعبير العصري عن الحرف الإماراتية التقليدية وإضفاء الحيوية لهذه الحِرَف عبر حركة مبتكرة طباعياً. ويدمج المفهوم الحرفية العالية لهيكل السفيفة النسيجي مع جمالية حركة الـflying spur.