الاثنين - 29 نوفمبر 2021
الاثنين - 29 نوفمبر 2021
 صورة أرشيفية من زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد لبابا الفاتيكان في 15 سبتمبر 2016.

صورة أرشيفية من زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد لبابا الفاتيكان في 15 سبتمبر 2016.

بـ150 ألف دولار.. عمل فني يخلد سجادة السلام المهداة من الإمارات لبابا الفاتيكان

تعاون مشروع زولية التابع لمشروع فاطمة بنت محمد بن زايد مع منصة مورو كوليكتف، لتحويل سجادة بونتيفيكس الشهيرة إلى عمل فني في إطار ذهبي ومزخرف على قماش رقمي بقياس 65 إنش، حيث من المقرر عرضه خلال فعاليات فن أبوظبي يوم الاثنين 15 نوفمبر وطرحه للبيع بسعر 150 ألف دولار أمريكي، ليذهب 80% من العائدات إلى النساجين الأفغان وعائلاتهم.



وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة قد أهدى
السجادة، التي نسجتها سيدات أفغانيات من زولية التابعة لمشروع فاطمة بنت محمد بن زايد، إلى البابا فرانسيس خلال زيارته إلى الفاتيكان في سبتمبر 2016 لمناقشة سبل تعزيز العلاقات الدبلوماسية والانسجام بين الثقافات.

ويهدف تصميم السجادة التي طرحتها العلامة ضمن مجموعة التسامح إلى تحويل سجادة الحرب الأفغانية إلى رمز للسلام والمحبة.



وتقديراً لهذه التحفة التي توجد نسختها الوحيدة لدى بابا الفاتيكان بأبعاد (سم (272x183، ابتكرت زولية رمزاً غير قابل للاستبدال بالاعتماد على التصميم الأصلي للسجادة، لجمع الأموال لصالح السيدات والعائلات في أفغانستان، إلى جانب نسخة طبق الأصل من السجادة بأبعاد 185×125 سم كهدية لمشتري الرمز غير القابل للاستبدال.

وقال المدير التنفيذي لمشروع فاطمة بنت محمد بن زايد مايواند جبارخيل: "يُعد تحويل إحدى أهم السجادات الفريدة لدينا إلى رمز غير قابل للاستبدال إنجازاً بارزاً، إذ يمنحنا فرصة الترويج لمنتجاتنا على الصعيد العالمي، ويتيح لنا إيرادات مالية جديدة لمساعدة فريقنا الحرفي في أفغانستان خصيصاً في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد. وستتم الاستفادة من العائدات لتزويد العائلات الأفغانية المحتاجة بالمواد الإغاثية الضرورية خاصةً مع اقتراب موسم الشتاء القارس".



وأضاف: "تنطوي الرموز غير القابلة للاستبدال على إمكانات هائلة، حيث أسعدنا تحويل السجادة التي تم إهداؤها إلى بابا الفاتيكان في واحدة من أكثر اللحظات التي نفخر بها والتي تُعد ذكرى مهمة لنا وللإمارات العربية المتحدة إلى رمز غير قابل للاستبدال. كما نتطلّع إلى تقديم هذا الإنجاز إلى أحد جامعي الرموز غير القابلة للاستبدال".



بدورها، أفادت رئيسة قسم التصميم لدى مورو كوليكتف جين ستيلكو بأنه: "تأتي أهمية الرموز غير القابلة للاستبدال من كونها تحافظ على إبداع الفنان، وتتيح لنا الوصول إلى جمهورٍ أكبر حول العالم، إذ لا يمكن تقييد هذا النوع من الأصول المشفّرة بموقع جغرافي. كما منحنا التعاون مع مشروع فاطمة بنت محمد بن زايد الفرصة لابتكار رموز غير قابلة للاستبدال من سجاد أبدعت بحياكته سيدات في أفغانستان. كما أصبح بإمكانهنّ الاستفادة من تقنية بلوك تشين كوسيلةٍ لتحسين حياتهنّ وإحداث تغييرات جوهرية".