الأربعاء - 01 ديسمبر 2021
الأربعاء - 01 ديسمبر 2021

لوحات ومنحوتات حداثية في معرض برواق الفن

يفتتح رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي، المتحف والمعرض الأكاديمي التابع للجامعة، أبوابه من جديد للجمهور ابتداءً من يوم الغد، الاثنين في 15 نوفمبر عبر معرض «حداثات: ومضات من إيران وتركيا والهند من مقتنيات آبي ويد غراي في جامعة نيويورك». ويعدّ هذا المعرض الأول حضورياً منذ اعتماد رواق الفن أسلوب العروض الافتراضية في الربع الأول من عام 2020، ومن المقرر أن يستمر حتى 5 فبراير 2022.

وزارت آبي ويد غراي، مقتنية الأعمال الفنية من أمريكا الشمالية، كلاً من إيران وتركيا والهند عدة مرات في ستينيات وأوائل سبعينيات القرن الماضي بهدف جمع الأعمال الفنية الحديثة. وقدمت هذه الأعمال في متحف غراي للفنون في جامعة نيويورك.

ويضم المعرض أعمالاً تحمل تواقيع مجموعة من أشهر فناني تلك الدول، ومن ضمنهم برويز تنافولي وفخر النساء زيد ومقبول فدا حسين. ويقدم المعرض خطابات ومجلات وصوراً فوتوغرافية ومصنوعات يدوية تعود لغراي، كما يوضح كيف استفاد الفنانون من تراثهم، إلى جانب تناولهم للخطابات العالمية للمواضيع الرئيسية التي تدور حول الحداثة. ونجح الباحثون والقيّمون الفنيون الذين عملوا على تقديم هذا المعرض بتوسيع شرائح الفن الحديث متجاوزين مناطق أوروبا وأمريكا الشمالية التي حظيت بقدرٍ وافر من التركيز.

وقالت المديرة التنفيذية لرواق الفن ورئيسة القيّمين الفنيين في جامعة نيويورك أبوظبي مايا أليسون: «يسعدنا أن نعود لاستقبال الزوار شخصياً، ولا سيما خلال هذه الفترة المميزة التي تشهدها جزيرة السعديات، بافتتاح معرض فن أبوظبي ومعرض آخر في اللوفر أبوظبي. ولا شك أني تأثرت بقصة مجموعة مقتنيات غراي من الأعمال الفنية؛ إذ غالباً ما يلجأ الناس لجمع الأعمال الفنية بهدف تحقيق مكاسب مادية، بينما يؤكد هذا المعرض على الدور الذي يمكن أن يلعبه مقتني الأعمال الفنية في الحفاظ على الفن ودراسته. وأتاحت مجموعة غراي للباحثين والجمهور فرصة غير مسبوقة للاطلاع على مجموعة نادرة من الأعمال التي توثّق حياة هذه الدول في تلك الفترة».