الاثنين - 15 أغسطس 2022
الاثنين - 15 أغسطس 2022

فنانون يحولون أحياء في بغداد إلى متحف مفتوح

يعيد فنانون عراقيون الحياة لأحياء تراثية لكنها مهملة في بغداد إذ يرسمون جداريات زاخرة بالألوان على جدران الأزقة الضيقة في الكاظمية في عمل جماعي ضمن فريق "أثر الفراشة".



وتلك الرسوم الملونة الزاهية تصور مشاهد من الحياة اليومية لسكان بغداد في الماضي إضافة لشخصيات مشهورة ولدت في هذا المنطقة، لتجعل تلك الرسوم من المنطقة والحي أكثر جذباً ليس فقط لسكانها بل أيضاً لعراقيين قادمين من مناطق مختلفة لمشاهدة تلك الأعمال الفنية.



ويقول أمير الجبوري أحد سكان الحي "المنطقة كانت تراثية سابقاً وبمرور الزمن أهملت. فهؤلاء الشباب أرجعوا برسمهم لشخصيات من عمالقة أهل الكاظمية، الروح وأعادوا تراثها. وصارت المنطقة محط أنظار كل الناس".



وأغلب أفراد فريق العمل الجماعي يعملون في الطلاء والرسم في قطاع التشييد ومعهم متطوعون يحظون بفرصة استغلال مهاراتهم في الرسم بطريقة أكثر ابتكاراً.



ويقول قائد الفريق علي خليفة (48 عاماً) إن المزيد والمزيد من الناس يطلبون منهم رسم مناطقهم وجدران منازلهم، وهو مشروع يسعدهم أن يكملوه لإعادة الحياة لأحياء بغداد التراثية المحبوبة.



ويرى خليفة أن تلك الرسوم هي وسيلة لجذب الانتباه لمناطق مهملة ويقول "اخترنا المناطق الشعبية لأن هذه المناطق التراثية شفنا بيها إهمال. مناطق مهمولة.. البيوت بدأت تتهدم، ما حد ينظر إليها بصراحة. إحنا من جينا رسمنا هذه المناطق.. صار عليها إعلام قوي".