السبت - 22 يناير 2022
السبت - 22 يناير 2022
تجذب المنصة الزوار بمختلف شرائحهم

تجذب المنصة الزوار بمختلف شرائحهم

«ذاكرة الوطن».. سطور من السيرة العطرة للآباء المؤسسين يكتبها الأرشيف الوطني

يعرض الأرشيف الوطني التابع لوزارة شؤون الرئاسة في منصة «ذاكرة الوطن» التي يشارك بها في مهرجان الشيخ زايد 2021 - 2022 قصص الآباء المؤسسين وصور المغفور له الباني والمؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه الآباء المؤسسين.

ويأتي ذلك إيماناً منه بأهمية ترسيخ سيرهم في ذاكرة الأجيال، وعرفاناً بدورهم الكبير في تشييد صرح الاتحاد بهمة وعزيمة، وتأكيداً على أهمية نهجهم ورؤاهم في صياغة الحاضر الزاهر.



ويستهدف الأرشيف الوطني من وضع صور الآباء المؤسسين وسطور من سيرهم العطرة غرس قيمهم الوطنية النبيلة في العمل والقيادة وفي مواكبة المستجدات في نفوس الأجيال التي ستحمل مسؤولية صناعة المستقبل ومواصلة مسيرة الإمارات نحو الصدارة العالمية.

ويؤكد الأرشيف أن الآباء المؤسسين في دولة الإمارات كانوا وسيظلون قدوة عظيمة في انطلاقتهم من الصحراء وهم يحملون طموحات تعانق الفضاء، وهذا ما جعلهم لا يدخرون جهداً في سبيل الوطن، وجعل ما حققوه من نهضة حضارية خالداً على مر الأجيال.

ويضع الأرشيف الوطني صور الآباء المؤسسين في مقدمة المنصة انطلاقاً من حرصه على تعزيز الانتماء للوطن والولاء للقيادة وترسيخ الهوية الوطنية لدى أبناء المجتمع، والافتخار أمام زوار المهرجان بما قدمه القادة العظماء في سبيل الوطن وأبنائه، وبما حققوه لهم من عزة وكرامة وسعادة، وتأكيداً أن غراسهم يؤتي ثماره في كل يوم، وحرصاً على التسلسل التاريخي الواضح في منصة «ذاكرة الوطن» وهي توثق جوانب من تاريخ الإمارات في ظل قيادة الآباء المؤسسين الذين أبهروا العالم بما تحقق في زمن قياسي.



وتأتي المكانة التي أرادها الأرشيف الوطني للآباء المؤسسين في منصة «ذاكرة الوطن» تشجيعاً على استكمال مسيرتهم بقوة وعزيمة في المرحلة القادمة والتي تبدأ الإمارات فيها الخمسين عاماً المقبلة وصولاً إلى المئوية في 2071.

وبتسلسل تاريخي يطلع الزائر على جوانب من سير الآباء المؤسسين، ومن ثم يتحول إلى ما تشهده الإمارات اليوم من تطور وازدهار جاء تتويجاً لرؤاهم المستنيرة، وعبر التقنيات المتطورة يستشرف الزوار المستقبل على ضوء طموحات دولة الإمارات قيادة وشعباً، ليتجاوزوا الواقع نحو المستقبل بما سيحمله من إنجازات مبهرة على الصعيد المحلي والعربي والعالمي.