الجمعة - 14 يونيو 2024
الجمعة - 14 يونيو 2024

«إت: تشابتر تو».. نهاية المهرج القاتل

حقق فيلم الرعب «إت: تشابتر تو» It Chapter Two، الجزء الثاني من سلسلة «إت» بعد أقل من أسبوع على إطلاقه، إيرادات قياسية جعلته يتصدر شباك التذاكر في أمريكا الشمالية بـ 91 مليون دولار، بينما حصد عالمياً نحو 185 مليون دولار.

تدور أحداث الفيلم حول الأطفال الذين كبروا ليعودوا إلى مدينتهم «ديري» ويواجهوا المهرج القاتل «بيني وايز».

فبعد مرور 27 عاماً يتعرض أحد أبناء مدينة ديري لضرب مبرح ويتم إلقاؤه في الغابة على قيد الحياة، لتجد الشرطة لاحقاً جثته، فيسارع مايك، وهو أحد الأطفال الذين كانوا في الجزء الأول وبقي في المدينة لم يغادرها، إلى الاتصال بأصدقائه من «نادي الخاسرين» لشكه في عودة المهرج القاتل.


يجتمع الأصدقاء بعدما أصبحوا في أواخر الثلاثينات من العمر، ويقررون العودة إلى ديري، فيخبرهم مايك أن المهرج مازال على قيد الحياة، وقد اجتمع مع قبيلة من الهنود الحمر أخبروه عن تعويذة ستساعدهم في القضاء على المهرج نهائياً.


من أجل عمل التعويذة يجب على فريق الخاسرين إحضار تذكارات من طفولتهم، تذهب بيفرلي إلى منزلها القديم وتجد رسالة الحب التي كتبها بن لها، رغم أنها ما زالت تعتقد أن بيل كتبها، يتوجه بيل إلى المكان الذي قتل فيه شقيقه جورجي ويأخذ قاربه الورقي الصغير، وهنالك يلتقي بطفل صغير يدعى «دين» يسكن في منزله القديم ويخبره بأنه يسمع أصواتاً مرعبة من حمام المنزل، يزور «بن» مدرسته القديمة ويجد صفحته السنوية القديمة التي وقع عليها، فيما يذهب إدي إلى الصيدلية ويستعيد جهاز الاستنشاق، يذهب ريتشي إلى رواق مهجور ترك فيه لعبة قديمة له تذكره بالماضي المشؤوم.

تبدأ المعركة في مبنى المحجر القديم، يحاول «إدي» قتل المهرج ولكنه يفشل لأنه يهرب ويلاحق الطفل الصغير «دين» ويقتله، يشعر بيل بالأسف لأنه فشل مرتين في إنقاذ شقيقه ودين. يقرر بيل قتل المهرج بنفسه ولكن أصدقاءه يلحقون به ويبدؤون في تطبيق التعويذة التي تتطلب حرق القطع التذكارية. تبدو الطقوس ناجحة غير أن المهرج يقوم بعمل بالون عملاق كبير يخرج منه وقد تحول إلى عملاق ضخم بجسم عنكبوت. يرفض الأصدقاء الخسارة بعدما قتل المهرج صديقهم «إدي» فينظمون صفوفهم ويعاودون عمل التعويذة مرة أخرى حتى تنجح ويتحول المهرج إلى قزم صغير فيمزقون قلبه ويقتلونه، يتلاشى مخبأ المهرج ويهدم، فيقرر بيل كتابة رواية لسرد حكاية المهرج القاتل.