الخميس - 12 ديسمبر 2019
الخميس - 12 ديسمبر 2019

كارول سماحة: تأخرت في تلبية نداء الفن السابع.. و«فرح» تلامس أولويات المرأة



حضر بطلا الفيلم اللبناني «بالصدفة»، كارول سماحة، وبديع أبو شقرا، بصحبة مخرج العمل باسم كريستو، العرض الخاص بالإعلاميين مساء أمس الأول، استعداداً لطرحه بدور السينما المحلية اعتباراً من اليوم.

وقالت كارول سماحة لـ«الرؤية» إن التفكير في دخول المجال السينمائي خطوة تأخرت كثيراً بعد أن سرقها الوقت لصالح الطرب، وحان الآن موعد دخولها عالم الفن السابع، الذي تحبه وتعشقه، ما حفزها لتقديم أولى تجاربها السينمائية أخيراً، بعد أن قدمت أعمالاً درامية أخرى سابقاً، وخصوصاً في المسرح الغنائي والدراما التلفزيونية.


وأشارت سماحة التي عبرت عن سعادتها بعرض الفيلم إلى أن شخصية «فرح» التي تجسدها، في الفيلم، تلامس أولويات المرأة العربية بالفعل، كما أن مصداقية الأحداث والقضايا التي تعاني منها المرأة العربية، والراحة الكبيرة لوجود النجم بديع أبو شقرا معها في الفيلم، كلها أسباب دفعتها للمشاركة بالعمل.

وتدور حبكة الفيلم الذي سيعرض جماهيرياً اليوم، في دور السينما المحلية حول مهندس الكمبيوتر «ريشارد» يجسده بديع أبو شقرا الذي يتعرض لسرقة حقيبة جهاز اللابتوب أثناء وجوده في أحد المطاعم في بيروت، ويحاول اللحاق بالسارق، فيصل الأخير إلى أحد الأحياء الفقيرة وهنا تنطلق الحكاية إثر دخول ريشارد ذلك المنزل الذي تملكه «فرح» تجسدها كارول سماحة بحثاً عن السارق الذي سيتضح لاحقاً أنه شقيقة فرح.

ويتضح أن ريشارد رجل مهووس بمراقبة الناس عبر الكاميرات التي يضعها على أبواب المنازل والشركات، وتبدأ الأحداث بالتصاعد عندما يبدأ ريشارد بالتقرب من فرح بعد أن أعجب بها، فتتطور علاقة حب بينهما، تكشف أسباب حالة الهوس التي يعاني منها ريشارد وسببها التعنيف النفسي في طفولته.

من جهته، أشار النجم بديع أبو شقرا إلى أنه وكارول سماحة يشكلان ثنائياً لا يمل الجمهور من مشاهدته فنياً، خاصة أنها التجربة الثانية لهما، بعد أن جمعهما المسلسل اللبناني «نورا».

فيما أوضح مخرج الفيلم باسم كريستو أن «بالصدفة» لم يأت بالصدفة بل هو نتيجة عمل استمر على مدى 3 أعوام وقراءة لنص الكاتبة اللبنانية كلوديا مرشليان، التي وضعت كل موهبتها الروائية في النص المستمد من واقع يعكس حقيقة الشارع اللبناني بشكل عام.
#بلا_حدود