الأربعاء - 26 فبراير 2020
الأربعاء - 26 فبراير 2020
No Image

121 مليار دولار نفقات شبكات البث الرقمي في 2020 .. و«نتفليكس» تهيمن



تبسط شركة «نتفليكس» Netflix سيطرتها على قطاع البث الرقمي في 2020 بمجمل نفقات متوقعة تبلغ نحو 18 مليار دولار لتواصل تربعها على هذا القطاع، الذي أعادت فيه هيكلة البث التليفزيوني، والذي من المتوقع أن تتجاوز نفقاته هذا العام 121 مليار دولار.

وأنفقت شركات بث الفيديو والترفيه الأمريكية VOD أكثر من 120 مليار دولار على المحتوى حتى نهاية عام 2019، بما في ذلك الأفلام والبرامج التلفزيونية، بحسب تحليل أجرته شركة فارايتي إنتليجينز بلات فورم Variety Intelligence Platform.


وعزا التحليل هذا المبلغ الضخم لتغذية الاستثمارات المتزايدة من اللاعبين الأساسيين، بما في ذلك «أتش بي أو»، التي وسعت إنتاجها من المحتوى الأصلي بنسبة 50%، إلى 150 ساعة.

وللحفاظ على حصتها في السوق، زادت بدورها نتفليكس من إنفاق محتواها عاماً بعد عام ولا تزال الشركة تهيمن على عالم وسائط البث عالية الجودة على الرغم من وصول منافسين جدد وأقوياء إلى سوق خدمات بث محتوى الفيديو مثل «ديزني بلاس، أتش بي أو ماكس، بيكوك.

وأشارت الشركة إلى أن عام 2020 سيكون عاماً جديداً لإنجاز نتفليكس، مع مجموعة كبيرة من العروض ذات الميزانية الكبيرة لاستكمال عدد متزايد من المشاريع الأقل سعراً.

ومن المتوقع أن يصل الإنفاق على محتوى نتفليكس إلى 17.8 مليار دولار في عام 2020، الأمر الذي يعتبر الميزانية الأكبر للشركة التي أنفقت 12.04 مليار دولار على المحتوى في 2018، بزيادة 35% عن 8.9 مليار دولار في عام 2017، وما يزيد على 15 مليار دولار حتى نهاية 2019.

وزادت نتفليكس كذلك من الإنفاق التسويقي بشكل كبير للترويج لتلك النسخ الأصلية حيث نمت تكاليف التسويق بنسبة 65% في عام 2018 إلى 2.37 مليار دولار و22% في 2019.

وتعود هذه الاستثمارات الكبيرة التي تقدمها نتفليكس لدخول منافسين كبار لقطاع صناعة المحتوى، لذلك تركز على بناء خندق أوسع بدلاً من تحقيق الأرباح، وهي استراتيجية تواصل وول ستريت الإشادة بها.

No Image



وأرجع الرئيس التنفيذي لشركة Netflix، ريد هاستنجز، المستوى المستدام للاستثمار إلى أنه كلما زاد الاستثمار، زاد عدد الأشخاص الذين يبحثون عن المحتوى الذي يحبونه، وزادت قيمة الخدمة التي يتمتعون بها.

وأكد التحليل أنه ومع إطلاق 3 من خدمات بث الفيديو حسب الطلب SVOD الرئيسة الأخرى في النصف الأول من عام 2020، كويبي، بيكوك، أتش بي أو ماكس، فمن المؤكد أن يصل إجمالي إنفاق المحتوى الأصلي لعام 2020 إلى أكثر من 121 مليار دولار، بحسب فارايتي إنتليجينز.

ومن المتوقع أن يحدث انطلاق خدمات منصة «كويبي» للفيديو عبر الهاتف المحمول، في أبريل المقبل، ضجة كبيرة في هذا القطاع، ولا سيما أن اشتراكها سيكون نحو 5 دولارات شهرياً.

وستكون عروض «كويبي» مقتضبة «أقل من 15 دقيقة»، وقد استثمرت الشركة مئات الملايين من الدولارات لاستقطاب الكثير من النجوم للتعاون معها وتقديم عروضها، مثل ستيفن سبيلبيرغ وجويليرمو ديل تورو، في الوقت الذي تقدم فيه شبكات «أن بي سي» و«سي بي أس» عروضاً جديدة معها.

وتسعى «كويبي» إلى تقديم 125 برنامج محتوى، بعضها في حلقات، بصورة أسبوعية، كما أنها تنفق 470 مليون دولار في التسويق هذا العام.

#بلا_حدود