الخميس - 24 سبتمبر 2020
الخميس - 24 سبتمبر 2020
image
image

"العين" تتكلم "سينما" لـ4 ليال في "دار الزين"

تنطلق مساء يوم غد الأربعاء في قلعة الجاهلي بمدينة العين، فعاليات الدورة الثانية من مهرجان «العين السينمائي»، الذي يقام تحت رعاية الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والتي تستمر حتى 25 يناير الجاري.

وتضم النسخة الثانية 56 فيلماً بين الأفلام الطويلة والقصيرة وسينما العالم ضمن 5 مسابقات «الصقر الخليجي الطويل» وتتنافس فيها 5 أفلام، و«الصقر الإماراتي والخليجي القصير» وتضم 21 فيلماً، و«أفلام المقيمين» وتشهد عرض 10 أفلام، و«الصقر للطلبة» وتضم 16 فيلماً، إلى جانب برنامج «سينما العالم» وعددها 4 أفلام.

ويشهد حفل الافتتاح عرض الفيلم الافتتاحي السوداني «ستموت في العشرين»، وتكريم مجموعة من الفنانين احتفاء بمنجزهم الإبداعي ضمن برنامج «تكريم إنجازات الفنانين»، وهم الفنان الإماراتي القدير ضاعن جمعة والفنانة الإماراتية مريم سلطان والفنان الكويتي طارق العلي والفنان المصري أحمد بدير.


وعلى قدم وساق مضى مهرجان العين السينمائي إلى غايته متحدياً الصعوبات وراسماً فضاءه في المحيط الخليجي والعربي والدولي بفضل الجهد الذي بذله مؤسس «العين السينمائي» ومديره العام عامر سالمين المري الذي استطاع خلال فترة وجيزة من الزمن تبلورت في 7 أشهر منذ انطلاق الدورة الأولى في مايو 2019، أن يتحدى ظروفاً كثيرة استعداداً للدورة الثانية، بروح المغامرة والتحدي والإصرار، ليسهم في إحداث حراكاً فنياً، ويدعم صناع سينما المستقبل.

وعن تحضيرات ما قبل الافتتاح، أكد عامر أنه منذ انطلاق الدورة الأولى من العام الماضي، عمل على شيء قد يراه البعض أنه مستحيل، إذ دشن دورتين في عام واحد، وربما يعود السبب في ذلك إلى إيمانه العميق بضرورة تثبيت موعد إقامة المهرجان ـ يناير من كل عام ـ في ظروف تتلاءم مع الطبيعة الساحرة التي تصل إلى ذروتها في فصل الشتاء داخل الدولة، ويكاد يجزم بأن هذه الدورة بالنسبة له كمؤسس للمهرجان بمنزلة «دورة التحدي» بكل المقاييس، إذ تمثل ذلك في مواصلة الجهد من أجل اختيار الأفلام، ومن ثم التواصل مع صناع السينما حول العالم، وهو ما يؤكد أننا كنا بالفعل في سباق مع الزمن، حيث تجاوز كل هذه الصعاب بسبب علاقته الوطيدة مع العديد من صناع السينما في الوطن العربي والعالم.
#بلا_حدود