الخميس - 24 سبتمبر 2020
الخميس - 24 سبتمبر 2020

بالصور.. نجوم الفن السابع يتلألؤون على سجادة «العين السينمائي»

في الهواء الطلق وبين أحضان قلعة الجاهلي أزاح فيلم «ستموت في العشرين» الستار على النسخة الثانية من مهرجان العين السينمائي، التي شهدت سجادتها الحمراء تلألؤ عدد كبير من الفنانين الإماراتيين والخليجيين والعرب.

ويشارك في النسخة الثانية التي تأتي تحت رعاية الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبحضور الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، 56 فيلماً من الإمارات ودول الخليج.

ودعا الشيخ سعيد بن طحنون في كلمته خلال حفل الافتتاح السينمائيين العرب إلى بذل كافة جهودهم من أجل الارتقاء بصناعة الفن السابع عربياً، داعياً إلى العمل على مواءمة ما يبدعه صانعو السينما وبين ما يتوقعه الجمهور، منوهاً بأنه الطرف الأهم في المعادلة، مشيراً إلى أنه يقول هذا من منطلق كونه مشاهداً ومحباً ومتابعاً للإنتاج المحلي والعربي والعالمي.

وأكد أننا نستطيع أن نذهب بعيداً بالسينما العربية، متمنياً أن تحلق السينما الإماراتية فوق السحاب.

وشهدت السجادة الحمراء للنسخة الثانية مرور العديد من نجوم الفن السابع المحليين والعرب، أبرزهم مريم سلطان، بشرى، طارق العلي، أحمد بدير، خليل الرميثي، خالد الرويعي، أمين الصايغ، فريد رمضان، سعود الشحي، إسلام مبارك ومصطفى شحاته بطلا فيلم ستموت في العشرين، عبدالله حسن، عبير عبدالله، منصور الفيلي، خالد علي، ياسر النيادي، ناصر الظاهري، عمار الكوهجي، عماد النويري وميرفت عمر وغيرهم.

وشهد حفل الافتتاح الذي قدمه الفنان الإماراتي كانو الكندي وتميز بحضوره الخفيف ومداعبته الفنانين والجمهور، برنامج «تكريم إنجازات الفنانين» على مسيرتهم الفنية الحافلة، حيث كرم كلاً من الفنان الإماراتي ضاعن جمعة الذي تسلم التكريم نيابة عنه نجله سالم، والفنانة الإماراتية مريم سلطان والفنان الكويتي طارق العلي.

كما كرم المهرجان في لفتة مؤثرة اسم الفنان الراحل الكبير علي الغرير وتسلمها عنه توأمه الفني الفنان البحريني خليل الرميثي.

وأعرب مدير المهرجان، عامر سالمين المري، في كلمته عن سعادته بالنجاح في التحدي الذي واجهته إدارة مهرجان العين السينمائي في إعادة تنظيمه خلال أقل من عام ليصبح موعده الثابت في يناير من كل عام بما يحمله ذلك من أجواء شتوية ممتعة ومشجعة على الاستمتاع بجو العروض السينمائية المتاحة للجمهور.

وأشار إلى أن المهرجان يعرض 4 أفلام للمرة الأولى ضمن فعالياته، منوهاً بإضافة عدد من المبادرات لفعاليات الدورة الثانية وأهمها مبادرة «سينما الشاطئ»، حيث سيتم عرض أفلام بشواطئ أبوظبي والفجيرة وخورفكان، ليستمتع الجمهور بتجربة سينمائية فريدة من نوعها في الهواء الطلق.

وأعلن سالمين كذلك عن توقيع اتفاقية ومذكرة تفاهم جديدة خلال فعاليات المهرجان، مع المعهد العالي للسينما وأكاديمية الفنون في القاهرة والإسكندرية لخلق مبادرات جديدة لدعم الفيلم الإماراتي والخليجي بشكل عام، كما سيواصل تعاونه مع مهرجان دلهي السينمائي، الذي ستنطلق دورته الجديدة مارس المقبل.

ولفت إلى أن نسخة هذا العام تشهد إضافة جائزة «أفضل موهبة إماراتية في الإبداع السينمائي»، وتمنح للمواهب المبدعة في مجالات التمثيل والإخراج والتأليف، لتشجيعهم على الاستمرار في تحقيق حلمهم كصناع سينما.

وفي عرضه الأول افتتح الفيلم السوداني «ستموت في العشرين»، للمخرج أمجد أبوالعلا، المهرجان وذلك ضمن أول عرض له في مهرجان سينمائي خليجي.

ويعتبر الفيلم الروائي السابع في تاريخ السينما السودانية، وعرض في العديد من المهرجانات العالمية والعربية، حاصداً العديد من الجوائز وكان آخرها جائزة «أسد المستقبل» في مهرجان فينيسيا السينمائي.

#بلا_حدود