السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

دراما رمضان تُغيِّب الإماراتيين عن سجادة «بعد الخميس» الحمراء بدبي

غاب عدد من نجوم الدراما الإماراتية المشاركين في فيلم «بعد الخميس» عن فعاليات السجادة الحمراء لحفل اطلاقه في دور العرض المحلية الذي استضافته أمس فوكس سينما النخيل مول بدبي، حيث اعتذر كل من الفنانين منصور الفيلي وبلال عبدالله وأحمد مال الله، بسبب ارتباطهم بتصوير أحد الأعمال، في حين حرص على الحضور كل من المخرج السعودي حيدر سمير الناصر، والفنانين الإماراتي علي التميمي، والسعودي عبدالله الجميري، واللبنانية داليدا خليل.

وأكد لـ«الرؤية » مخرج الفيلم حيدر سمير الناصر سعادته لخوضه تجربة فيلم متعدد الجنسيات أبطاله من نجوم الإمارات والسعودية والوطن العربي، معتبراً أنه محظوظ كونه قام بإخراج الفيلم. وبين أنه يشعر بالحزن الشديد لعدم وجود الفنان المصري الراحل طلعت زكريا، الذي شارك في الفيلم قبل وفاته بفترة بسيطة مهدياً الفيلم إلى روحه.

وأوضح أن كل مشاهد الفيلم صورت في العديد من الأماكن التي تواكب حكاية العمل بأبوظبي، مضيفاً أن هذه الخلطة الجميلة للمشاركين في الفيلم ستكون مفاجئة للجمهور الذي سيتابع أحداثه عن قرب بعد مشاهدته.

من جانبه، أوضح بطل الفيلم الفنان الإماراتي علي التميمي أن الفيلم من إنتاج شركة العنود للإنتاج الفني بالتعاون مع فالكون فيلم ويجمع نخبة من نجوم الإمارات والوطن العربي منهم الراحل الفنان طلعت زكريا. وأشار إلى أن شخصيته التي يقدمها الشيخ عواد مليئة بالفكاهة والنصائح للشباب المشاركين والمشاهدين حول أهمية التحلي بالعادات والتقاليد الخليجية والعربية، كي يكونوا على خلق ومعرفة بكيفية التعامل مع الآخرين في حياتهم بكل شفافية وشهامة.

وعن حال السينما الإماراتية قال التميمي إنها لم تنشط حتى الآن لانعدام وجود الدعم والتشجيع لها، ما عدا تقديم أعمال سينمائية، بمجهود شخصي من بعض المنتجين الإماراتيين.

من جانبه، أوضح الممثل السعودي عبدالله الجميري أنه يجسد شخصية ناصر شقيق سلطان الأصغر، الذي يقع في خلافات مع شقيقه لسوء قدرتهما على تحمل مسؤولية الثروة التي تركها لهما والدهما، مشيراً إلى سعادته بالتجربة الجميلة التي عرفته على النجوم الإماراتيين والعرب المشاركين في الفيلم، كما نعى الفنان الراحل طلعت زكريا الذي قضى معه وقتاً جميلاً في كواليس الفيلم مليئة بالمواقف الطريفة.

ويسرد فيلم «بعد الخميس» حكاية عائلة أبو شيماء الأرستقراطية حيث لديهم ابنة يرغبون بتزويجها لشاب بشرط أن يخوض كل الاختبارات الصعبة، التي سيضعونها في طريقه لمعرفة قوته وقدرته على تحمل المسؤولية، من جهة أخرى يترك رجل ثري ثروة هائلة بعد وفاته لأبنائه سلطان وناصر يقع بينهما نزاع على كيفية إدارة الثروة، ولسوء إدارتهما لأموال والدهما يتشردان في الشوارع حتى يصلوا إلى الصحراء، ويتلقوا بشيخ القبيلة الشيخ عواد وبعد أن يرصد سلوكياتهم يقرر أن يعيد تأهيلهم ويعلمهم العادات والتقاليد البدوية.
#بلا_حدود