الخميس - 04 يونيو 2020
الخميس - 04 يونيو 2020
No Image

«إيمج نيشن أبوظبي» تحفز الحوار العالمي بأفلام وثائقية وحوارات افتراضية

تعاونت شركة «إيمج نيشن أبوظبي» مع مكتب الدبلوماسية العامة والثقافية التابع لوزارة الخارجية والتعاون الدولي، لإطلاق سلسلة جديدة تحت اسم «فنّ الدبلوماسية الثقافية.. الملتقى الافتراضي»، لتحفيز الحوار العالمي عن الدبلوماسية الثقافية من خلال الأفلام الوثائقية.

وتنطلق أولى فعاليات هذه السلسلة الشهرية في 14 مايو الجاري، بعرض فيلم «حتّى آخر طفل»، وهو وثائقي من إنتاج «إيمج نيشن» يتناول أزمة شلل الأطفال في باكستان، تليه حلقة حوارية مع عمر سيف غباش، مساعد الوزير لشؤون الدبلوماسية العامة والثقافية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ونصّار المبارك، مدير أول في مكتب شؤون الاستراتيجية في ديوان ولي عهد أبوظبي، ومايكل غارين، الرئيس التنفيذي لشركة «إيمج نيشن» أبوظبي وtwofour54.



No Image



وقال مساعد الوزير لشؤون الدبلوماسية العامة والثقافية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي عمر سيف غباش: «تشهد صناعة السينما في الإمارات نمواً متسارعاً اليوم، وتهدف الشراكة بين مكتب الدبلوماسية العامة والثقافية وإيمج نيشن أبوظبي إلى دعم هذه الصناعة، وتشجيع وتمكين صُنّاع الأفلام والمنتجين الإماراتيين لتصوير وسرد قصص مؤثرة عن الحياة في الدولة».

وتهدف السلسلة إلى بناء جسور التواصل والحوار بين الدبلوماسيين والسفراء وعامة الجمهور من جميع أنحاء العالم حول أهمية وقوة المحتوى المرئي المؤثر في مجالات وقضايا مهمة كتعليم المرأة، والحفاظ على البيئة الطبيعية البرية، ودمج أصحاب الهمم.



وإضافة إلى فيلم «حتى آخر طفل»، ستعرض إنتاجات عديدة لشركة «إيمج نيشن» منها: «العودة إلى البرية، وتاريخ الإمارات، وكلنا معاً: مشروع التوحد»، وتُتبع الأفلام الوثائقية بجلسة حوارية جماعية بقيادة خبراء وممثلين عن «إيمج نيشن» ودبلوماسيين من وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

#بلا_حدود