الجمعة - 10 يوليو 2020
الجمعة - 10 يوليو 2020

«ناشيونال جيوغرافيك» تعرض ثاني أجزاء «رحلة إلى النجوم»

تعرض قناة ناشيونال جيوغرافيك أبوظبي، التابعـة لأبوظبي للإعلام، الجزء الثاني من سلسلة الأفـلام الوثائقية المنتجة محليـاً «رحـلة إلى النجـوم» المؤلفة من 4 أجـزاء، والتي توثق الرحلة التاريخية لأول مهمة إماراتية إلى محطة الفضاء الدولية، بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، وذلك غداً عند العاشرة والنصف مساءً.





وتسلط السلسلة الوثائقية لأجزاء الفيلم، الضوء على حياة رائدَي الفضاء الإماراتيَّين: هزاع المنصوري، وسلطان النيادي، حيث سيتعرف المشاهدون والمتابعون من خلال سلسلة أجزائه الأربعة، إلى أحلامهما وطموحاتهما في معانقة الفضاء، فضلاً عن برنامج التدريبات والتأهيلات المكثفـة الذي خضعا له، وصولاً إلى تحقيـق الحلـم الإماراتي التاريخي بالولوج والعمل داخـل محطة الفضاء الدولية إلى جانب رواد الفضاء الدوليين.

وتعرض السلسلة الوثائقية مشاهد نادرة للوصول التاريخي، لأول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، وأخرى لدى هبوطه على الأرض في كازاخستان، ومنها إلى الدولـة.



كما يتطرق الوثائقي إلى قصة هزاع المنصوري منذ أن كان طفلاً صغيراً في صحراء منطقة ليـوا، وكيف استطاع أن يصل بأحلامه إلى استلهام الفضاء من خلال الطموح والشغـف.



No Image



وقال هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي: «الوصول إلى الفضاء هو حلم راودني في طفولتي وكبـر معي ولم أستطع النوم في الليلة التي سبقت الانطلاقة إلى محطة الفضاء الدولية، إذ لم يتوقف عقلي عن التفكير في الفضاء وكيف أن حلمي بات قريباً أن يتحقق».



كما يتناول الجزء الثاني من الفيلم الوثائقي «رحلة إلى النجوم» التطبيق العملي من واقع خبرة زميل رائد الفضاء الإماراتي وهو سلطان النيادي، والتي اكتسبها من خلال عمله كمهندس أمن الشبكات في القوات المسلحة الإماراتية، والتي مكَّنته من التعامل مع أكثر أنواع التكنولوجيا الفضائية تطوراً ومواجهة أكثر مغامرات الفضاء تعقيـداً.

وأوضح سلطان النيادي: «ظروف الفضاء قاسية للغاية على البشر، لذا خضعت للكثير من التدريبات الشاقة، استعداداً لدوري في المهمة كرائد فضاء بديل لزميلي هزاع، حيث أهَّلتني التدريبات المتخصصة والمكثفـة على بقائي على استعداد تام لخوض غمار تجربة رائـد الفضاء جنباً إلى جنب مع زميلي هـزاع».

#بلا_حدود