الثلاثاء - 16 يوليو 2024
الثلاثاء - 16 يوليو 2024

واقع ومستقبل السينما بعد أحداث كورونا على طاولة جلسات المري الافتراضية

أطلق مؤسس ومدير مهرجان العين السينمائي، المؤلف والمخرج الإماراتي عامر سالمين المري، مساء أمس السبت، عبر صفحة Cinema_incinema على إنستغرام، أولى الجلسات الحوارية الافتراضية مع النقاد والفنانين.

وناقشت الجلسة الأولى التي شهدت استضافة الكاتب الصحفي والناقد السينمائي المصري، طارق الشناوي، واقع ومستقبل السينما بعد أحداث جائحة كورونا.

وأكد المري أن الفترة المقبلة ستشهد استضافة مزيد من الفنانين والنقاد السينمائيين العالميين عبر جلسات افتراضية تعقد مرة أسبوعية.

من جهة أخرى، توقع مؤسس ومدير مهرجان العين السينمائي أن تعود السينما المحلية والعربية والعالمية إلى طبيعتها في غضون الشهرَين المقبلَين.

وناقش خلال الجلسة أهمية ومدى إمكانية توجيه الإنتاج الفني عبر منصات التواصل الاجتماعي، لتواكب متطلبات العصر والتقدم التكنولوجي، وبحيث تكون كلفة إنتاجها أقل، ولكن بشرط أن تحافظ على جودتها.

من جهته، تطرق طارق الشناوي إلى وجود تراجع في الإنتاج السينمائي المصري خلال الفترة الأخيرة، فضلاً عن وجود نحو 6 أفلام مصرية جديدة جاهزة للعرض، ولكن تم تأجيلها نظراً للأوضاع الصحية العالمية الحالية.

وتوقع الشناوي أن يشهد العام الجاري إنتاج أفلام كوميدية وساخرة مستوحاة من الواقع الناجم عن أزمة جائحة «كورونا» العالمية.

وتحدث الكاتب والناقد السينمائي المصري، عن توقعاته عن أداء الفنانين المصريين خلال الفترة المقبلة، ومنهم الفنان تامر حسني وأمير كرارة ومحمد رمضان.

ولفت إلى أن أول من لمح موهبة الفنان المصري محمد رمضان هو الفنان القدير عمر الشريف، فيما وصف الفنان أمير كرارة بأنه «نجم شباك» وممثل حقيقي، استطاع أن يؤدي دور أحمد المنسي بنجاح في مسلسل «الاختيار».

وتوقع للفنان تامر حسني النجاح وترك بصمة كبيرة في عالم السينما الغنائية، وأن يحقق نجاحاً لم يسبقه إليه أحد، منوهاً بأن المطرب عبدالحليم حافظ قدم طوال مسيرته الفنية 16 فيلماً، في حين استطاع حسني تقديم 12 عملاً فنياً في فترة وجيزة، وما زال لديه الوقت والإمكانات لتقديم مزيد من الأعمال الفنية.