الاثنين - 10 أغسطس 2020
الاثنين - 10 أغسطس 2020

«غرام عائلي».. مشاعر ومكانة وأقارب ومحبون بالإيجار

يدور أحدث أفلام المخرج ورنر هيرزوغ Family Romance LLC أو غرام عائلي في المنطقة الواقعة بين الدراما والوثائقية، مستعيناً بأناس عاديين غير ممثلين لكي يعبر عن جمالياته وأفكاره بواقعية.

ويواصل هيرزوغ إثبات أنه واحد من أعظم الموهوبين في السينما العالمية ودليله أفلامه الوثائقية الرائعة مثل «كهف الأحلام المنسية»، Into Inferno أو إلى الجحيم، وأفلامه الدرامية مثل «أنقذوا الفجر»، «الملازم السيئ: ميناء نيو أورليانز»، إضافة إلى موهبته في التمثيل مثل دوره في The Mandalorian.

الفكرة الأساسية للفيلم هي عائلة يابانية للإيجار يمكن استخدامها بمقابل مادي ليلعب أفرادها دور الأصدقاء أو الأقارب أو حتى المعجبين، و.. كله بثمنه.

يقول هيرزوغ إنه عندما اتصل برئيس الشركة أو العائلة يوتشي إيشي لأول مرة لكي يستعين به في الفيلم كان قد حكى له كيف لعب في الحياة دور أب غائب عن ابنته لمدة طويلة ليمنحها مشاعر الأبوة ولو بصورة زائفة، وأشار إلى أن زبائنه يتراوحون بين 800 و900 شخص، ولكنهم قفزوا في غضون أشهر قلائل إلى ما يقرب من 2000 شخص، ما يعكس الطبيعة المزدهرة لذلك البيزنس المستجد.

ولا يقتصر الأمر على اليابان، إذ تنتشر تلك الشركات في الولايات المتحدة أيضاً تبيع الصحبة الحلوة والمكانة الاجتماعية والصداقة وربما الحب لمن يدفع.

وبالفعل، استأجر الممثل الكوميدي كونان أوبريان «عائلة مزيفة» لكي تضحك على نكاته أثناء تقديمه برنامجاً في طوكيو منذ عامين!

يعلق هيرزوغ «في ظل الوحدة القاتلة، وانشغال الكثيرين بأعباء الحياة، تبرز تلك الحاجة لخلق مشاعر أو مكانة أو حالة ولو مزيفة، ولعل ذلك هو ما أعطى الفيلم واقعيته ومصداقيته».

ويذكرنا الفيلم الياباني الأجواء والفكرة بشكل أو بآخر بفيلم آسيوي عالمي آخر هوParasite أو الطفيلي الذي حصد الأوسكار العام الماضي.

#بلا_حدود