الخميس - 01 أكتوبر 2020
الخميس - 01 أكتوبر 2020

براندون تروست يودع شراكة الأخ من أجل أول أفلامه المستقلة

يترقب المبدع الأمريكي متعدد المواهب الشاب براندون تروست عرض فيلمه الدرامي An American Pickle أو مخلل أمريكي، وهو التجربة الاخراجية الأولى له بمفرده بعد سلسلة من الأفلام المشتركة التي ساهم أيضاً في كتابتها مثل FP 2011 مع شقيقه جاسون.

كما ساهم في تصوير أفلام عديدة مثل Crank: High Voltage، هالوين 2، غوست رايدر:روح الانتقام، وهذا ولدي.

كما كوّن ثنائياً ناجحاً مع المبدع الكندي سيت روجين أثمر أفلاماً ناجحة مثل This Is the End أو هذه النهاية، Neighbors أو الجيران، وأيضاً

The Night Before أو الليلة السابقة، ومقابلة.



No Image



والحقيقة أن السينما بفنونها المختلفة تجري في الجينات الوراثية لتروست الذي ولد في لوس أنجلوس عام 1981، وكان والده منسق مؤثرات خاصة، كما أن جده عمل مساعد مخرج، أما جده الأكبر فكان «دوبلير».

إضافة إلى ذلك، فإن عمه هو الممثل السينمائي فيكتور فرنش.

وبعد التعليم الثانوي درس تروست في معهد لوس أنجلوس للفيلم، وعمل لفترة طويلة في التصوير السينمائي، ويعتبر المصور السينمائي أندرو لازلو مثله الأعلى، ولا يخفي انبهاره بفيلمه الشهير Streets of Fire أو شوارع النار الذي يعتبره أحد أبرز حقبة الثمانينات من القرن الماضي.



No Image



رحلة عبر الزمن

يلعب فيلم An American Pickle أو «مخلل أمريكي» على ثيمة الانتقال عبر الزمن والمفارقة بين عصرين، وتدور أحداثه في العشرينات من القرن الماضي وبالتحديد في عام 1919، حيث يعاني عامل ومهاجر أمريكي من مشاكل عديدة في حياته وفي مقدمتها الفقر ويحاول أن يبني حياة أفضل لأسرته.

وذات يوم أثناء عمله، يقع في وعاء من المحلول الملحي في مصنع مخلل. ويتسبب المحلول الملحي المركز في حفظه تماماً، ثم يستيقظ العامل ويخرج ليجد نفسه في الوقت الحاضر في بروكلين، ويكتشف أن المخلل حفظ جسده لمدة 100 عام ولم يكبر ولو ليوم واحد، ويتعرض لمواقف غريبة ومفارقات متعددة، وخاصة عندما يعلم بأن الباقي الوحيد على قيد الحياة من أسرته هو حفيده المتخصص في الكمبيوتر بينما لا يعلم العامل أي شيء عنه.

الفيلم من إخراج براندون تروست وبطولة سيت روجين، سارة سنوك، ميا إريسكين، شين والين.

#بلا_حدود