الاثنين - 21 سبتمبر 2020
الاثنين - 21 سبتمبر 2020

4 أطفال إماراتيين يتعقبون الصراع بين البشر والديناصورات سينمائياً في 105 دقائق

أثبت 4 أطفال إماراتيين تراوح أعمارهم بين 9 و12 عاماً، أن الإبداع ليس حكراً على الكبار بعد أن قدَّموا، برفقة شابة عشرينية فيلم فانتازيا بعنوان Jurassic Kids Mission Impossible ، حيث تعاون الرباعي في تأليف وإخراج وتصوير الفيلم الذي تبلغ مدته نحو 105 دقائق، وتدور قصته حول صراع بين البشر والديناصورات.



IMG_9134



وتبدأ أحداث الفيلم، بانتقال الأطفال إلى عالم الديناصورات، وذلك نتيجة لخلل مفاجئ يتعرض له جهاز الألعاب الإلكترونية الخاص بهم، ومن ثم تتوالى الأحداث والصراعات الخيالية حتى يتمكنوا من العودة مرة أخرى إلى ديارهم.

وتولت المصورة وخبيرة المونتاج الشابة فاطمة الحارثي عملية تركيب مشاهد ولقطات الفيلم الذي نفَّذه الأطفال الأربعة باللغة الإنجليزية بداية من التأليف وكتابة السيناريو والتمثيل والتصوير والمونتاج وذلك على مدى أسبوعين قبل عيد الأضحى المبارك.

واستعرض الفريق الفيلم على شاشة كبيرة في المنزل في أول أيام عيد الأضحى المبارك بحضور عدد من أفراد العائلة الذين أثنوا على موهبة الأطفال وعلى جرأتهم في تنفيذ فيلم طويل بإمكانات بسيطة.



IMG_9137



وأوضحت لـ«الرؤية» فاطمة الحارثي، والتي تولت عملية المونتاج للفيلم، أن الأطفال الأربعة وهم المخرج والممثل ذياب الحارثي، المصور عبدالله الحارثي، ومساعد المخرج حمد السالمي والمصور حمدان السالمي، استطاعوا أن يستكملوا تصوير مشاهد الفيلم في غضون 3 أيام تقريباً.

وتابعت أن الأطفال كانوا مسؤولين عن كتابة أحداث ومشاهد الفيلم وتولوا عملية التمثيل والتصوير سوياً وبشكل تبادلي وتشاركي، ولكنهم كانوا بحاجة إلى شخص متخصص في عملية المونتاج، لذا تولت هي تلك الخطوة.

ونوَّهت بأن الأطفال يطمحون إلى عرض فيلمهم على شبكة «نتفليكس» العالمية، فيما أكدت لهم الحارثي أن الخبرة التي اكتسبوها من تلك التجربة ستساعدهم بلا شك في تنفيذ مزيد من الأعمال الدرامية والسينمائية بطريقة أكثر احترافية.

IMG_6842



وأوضحت الحارثي للأطفال «أن الأفلام الاحترافية تتطلب تصوير المشاهد باستخدام كاميرا متخصصة بدلاً من كاميرا جهاز الآيباد، فضلاً عن كتابة السيناريو والحبكة للفيلم بإتقان وبطريقة أكثر جاذبية».

وأشارت إلى أن شغف الأطفال بالتأليف والتمثيل ناجم عن اهتمامهم بمشاهدة الأفلام السينمائية المنزلية نتيجة لجلوسهم لفترة طويلة في المنزل على مدار الأشهر الماضية.

ولفتت إلى أن العائلة كرَّمت الأطفال ومنحتهم ميداليات لتشجيعهم على الابتكار والإبداع والتفكير وتطوير أنفسهم وتحفيزهم على الاستمرار.

#بلا_حدود