الخميس - 26 نوفمبر 2020
الخميس - 26 نوفمبر 2020
No Image

ميلا جوفوفيتش تقتل 1296 شخصاً على الشاشة

ينطبق المثل القائل «ومن الجمال ماقتل» على النجمة الحسناء ميلا جوفوفيتش التي أصبحت واحدة من أبرز ممثلات الأكشن في هوليوود وأكثرهن عنفاً ودموية «في الدراما فقط» بعد أن قتلت درامياً أكثر من 1296 شخصاً عبر أفلامها.

بدأت جوفوفيتش (44 سنة) التمثيل في أواخر الثمانينيات وظهرت في بعض الأفلام البارزة في أوائل التسعينيات، ولكنها حصلت على صك النجومية بدورها في فيلم الخيال العلمي The Fifth Element أو العنصر الخامس.

ورغم أنها قضت بعض الوقت تحاول العثور على دور خيال علمي آخر، إلا أنها أصبحت في مقدمة ممثلات الأكشن والمغامرات منذ بداية الألفية الثالثة.

ووفقاً لموقع سكرين رانت، لعبت جوفوفيتش دور أليس في أول أجزاء سلسلة أفلام Resident Evil أو مصاص الدماء الذي اقتبس من لعبة فيديو رائجة.

وأغرى النجاح الكبير الممثلة الحسناء بالعودة لتمثيل أكثر من جزء من السلسلة، على مدار 20 عاماً، حيث شاركت في 6 أفلام منها، لتنال شهرة واسعة في أرجاء العالم.

وحقق الفيلم بأجزائه المتعددة إيرادات هائلة تعدت 1.3 مليار دولار ما رسخ مكانة جوفوفيتش نجمة لأفلام الأكشن.

ولم تكتفِ النجمة الهوليوودية بذلك فلعبت العديد من الأدوار في أفلام إثارة وأكشن وخيال علمي مثل ذا روكي، Survivor أو الناجي، Ultraviolet أو شعاع فوق بنفسجي، لتصبح الممثلة الأكثر خطورة في عاصمة السينما العالمية.

ومنذ سنوات قليلة، جمع موقع «موفيز 4 مين» قائمة نجوم الأفلام الأكشن الأكثر إثارة في هوليوود، وضمت سلفستر ستالوني، وأرنولد شوارزنجر، ولكن الصدارة كانت لميلا جوفوفيتش!

وأحصى الموقع ضحايا الممثلة الحسناء فبلغ عددهم 1296 معظمهم في سلسلة أفلام مصاص الدماء، حيث اعتادت شخصيتها «أليس» أن تقضي على جحافل الزومبي.

وتتصدر جوفوفيتش عن جدارة قائمة أكثر الممثلين دموية في هوليوود التي تضم عتاولة الإجرام وأباطرة الشر مثل جيت لي الذي يحتل المركز الثاني، ويتأخر عنها بنحو 200 قتيل، بينما ما زال ينقص جولف لوندجرون 300 قتيل ليتساوى معها.

وتضم بقية القائمة العظماء «في الشر» شوارزنجر، شو يون فات، ستالوني، جاسون تساتهام، كيفن كوستنر، ويزلي سنايبس، ونيكولاس كيج. والطريف أنها الممثلة الوحيدة في تلك القائمة الذكورية، ورغم ذلك تتفوق عليهم جميعاً.

ويبدو أنه بعد عقدين من أفلام الأكشن، بدأت جوفوفيتش تتباطأ قليلاً في مسيرتها، رغم أنها أصبحت نجمة لفيلم آخر مقتبس من ألعاب الفيديو بعنوان Monster Hunter أو صائد الوحش.

ورغم أن الفيلم يضعها، في المقام الأول، بمواجهة مخلوقات عملاقة ومميتة، إلا أنه لا يزال يتعين على صناعه أن يوفروا لها فرصة أكبر لزيادة قائمة القتل الخاصة بها.

كما تلعب النجمة المخضرمة دور البطولة في فيلم كورتو مالتيس، وأيضاً films Hummingbird أو الطائر الطنان الذي تلعب فيه دور قاتل يشارك في عمليات غامضة مريبة.

#بلا_حدود