الاثنين - 18 يناير 2021
الاثنين - 18 يناير 2021

بعد 19 فيلماً.. لويز لينتون تضع قدماً على طريق الإخراج بـ«أنا يا مجنون»



لم تكن 19 فيلماً كافية لكي تقنع الممثلة البريطانية لويز لينتون بالاكتفاء بالتمثيل، بعد أن أصابها شغف الإخراج، فأقدمت على إخراج فيلمMe You Madness أو «أنا يا مجنون» الذي تضع له اللمسات النهائية والمقرر عرضه في النصف الأول من العام المقبل.

No Image



ولم تختر زوجة وزير الخزانة الأمريكي الحالي ستيفن منوشين،السينما سعياً وراء المادة، وهي التي سئمت السفر والترحال بين اسكتلندا مسقط رأسها وواشنطن حيث تقيم ويعمل زوجها، بل سعياً وراء شغف لا ينتهي.

ولدت لينتون في أدنبرة، ودرست في مدرسة للفتيات، ثم مدرسة ثانوية داخلية في قلب المدينة، ولكنها لم تنتظر حتى الجامعة لكي تبدأ تدريبها الاحترافي كممثلة في أكاديمية الدراما في أدنبرة. وبعد ذلك تدربت على أيدي مدرب خاص من أكاديمية لندن للفنون الموسيقية والدرامية.

No Image



وبدأت أول أدوارها في التمثيل كضيفة شرف في فيلم بعنوان CSI: NY' اتبعته بأدوار صغيرة في عدد من الأفلام المستقلة، حتى واتتها الفرصة للتمثيل مع النجمين توم كروز والحائزة الأوسكار مرتين ميريل ستريب في فيلم 'Lions for Lambs أو أسود للحملان.

وتعددت أدوار لينتون ما بين الكوميديا" Screwball أو الأحمق، والرعب The Echo' أو الصدى، أو أفلام الجريمة مثل Cold Case أو قضية قديمة.

ومثلت أمام نجوم كبار آخرين مثل شارلي شين، هيلاري دوف، شين باتريك، وكريستيان سلاتر.

No Image



وفي كل هذه الأدوار والسنوات، كان شغف الوقوف خلف الكاميرا يتملك لويز لينتون حتى واتتها الفرصة مع فيلم Me You Madness أو أنا يا مجنون، الذي كتبت له السيناريو، وشاركت في التمثيل أيضاً وتعتبره بداية أهم مرحلة في حياتها، لكي تحقق حلمها في الحصول على الأوسكار.

تدور أحداث الفيلم حول سيدة الأعمال الناجحة الطموحة الذكية والقاسية رغم جمالها كاترين بلاك.



وتعيش بلاك في منزل فاخر في ماليبو منعمة بالسيارات السريعة والمجوهرات الغريبة، وأحدث خطوط الموضة.

ويبدو أنها ليست بحاجة للرجال إلا لكي تشبع غريزتها كسفاحة قاتلة.



وعندما يستجيب أحد اللصوص لإغوائها أونلاين يتخيل أنه قد صادف منجم ذهب، ينزح منه ما يشاء، ولكنه كان واهماً.

إذ لم يتخيل أنه سيكون في قائمة ضحاياها بعد ليلة من السهر والرقص والحب معها.



وتسير الخطة في البداية كما خططت لها بلاك، ولكن يحدث ما لم يكن في الحسبان، وتقع في حبه، لتنقلب حياتها رأساً على عقب، حتى يعثر حبيبها على الديب فريزر ويجد رؤوساً مقطوعة وبقايا لأحبائها السابقين.



وعندها تقع بلاك بين نارين إما أن تقتل حبيبها وتحمي سرها، أو تبدأ حياة جديدة مع رجل يستحق أن تحبه؟

#بلا_حدود