السبت - 16 يناير 2021
السبت - 16 يناير 2021
No Image

Birds of Prey.. درس لا ينسى للأشرار من النساء الخارقات

يتسم فيلم Birds of Prey أو الطيور الجارحة بالانحياز للمرأة بامتياز، يقدمها بقوة وخفة دم وشخصية وكفريق عمل، يعتمد على العقل قبل العضلات. ويجمع الفيلم بين الكوميديا والأكشن والخيال والفانتازيا مقدماً وصفة درامية مثيرة للإعجاب وجاذبة للمتفرجين.

تتلخص الحبكة الدرامية للفيلم في هارلي كوين (مارجوت روبي) التي بعد أن تنفصل عن الجوكر، تحاول أن تتغلب على أحزانها، وبدون حماية الجوكر، تنضم للأبطال الخارقات بلاك كاناري (جورني سموليت بيل)، هانتريس (ماري إليزابيث وينستيد)، وريني مونتويا (روزي بيريز)، لإنقاذ فتاة من المجرم النرجسي الخطير بلاك ماسك أو القناع الأسود، وعصابته.

ورغم أن الفيلم لا يحتوي على شخصيات كبيرة معتادة مثل باتمان وحتى الجوكر، إلا أن السيناريو الجيد، والأداء الرائع، وجرعة الأكشن المبهرة تشجع على الذهاب للسينما لمشاهدة الفيلم.

وما بين المخرجة كاتي يان، والمؤلفة كريستينا هودسون، والبطلة مارجوت روبي، تشعر أن الفيلم صناعة نسائية بامتياز، ولا يتبقى للسادة الرجال إلا الحسرة والمشاهدة.

يضم محور الشر بلاك ماسك (إيوان ماكجريجور)، وذراعه الأيمن فيكتور زاز(كريس ماسينا)، إلا أن ثيمة قيادة النساء للأكشن تمثل محور إعجاب للفيلم وخاصة القائدة هارلي كوين التي أجادت روبي تجسيدها، ومعها هانتريس أو وينستيد، وبدرجة أقل بلاك كناري التي كان يجب أن تظهر قوتها في وقت مبكر من الفيلم.

ورغم أن الفيلم ليس طريفاً مثل Deadpool إلا أنه يحتوي على الكثير من الدعابات والمفارقات، وخاصة في كل مرة تظهر فيها هارلي كوين بمضربها ومطرقتها وميلها الغريزي للعنف والأكشن، وخاصة في المشهد الذي تشتري فيه «ساندوتش» للإفطار، ولا تهنأ به بعد أن تتعرض لمطاردة شرسة من العصابة.

بالمقابل أضفى ماكجريجوري الكثير على شخصية بلاك ماسك أو القناع الأسود.

على الجانب الآخر، فإن الفيلم يحتوي على ألفاظ وعبارات لم يكن بحاجة إليها في السياق الدرامي، ولم تكن هارلي كوين بحاجة لأن تكون مدمنة للمخدرات أو أن يكون هناك مشاهد جريئة.

وكان ينبغي لفيلم يركز على المرأة القوية أن يكون مناسباً للمشاهدة العائلية وخاصة للفتيات الأصغر سناً.

ربما ما يعجب الكثيرون هو ما ناله البلطجية والحمقى طوال الفيلم على أيدي البطلات من ضرب وألم، لذلك كان من المفترض أن يأتي مشهد القتال الأخير أكثر قوة وإحكاماً.

فالبلاك كاناري ضربت وحدها رجلين خارج نادي رومان كانا يحاولان الهرب مع هارلي كوين المترنحة التي لم تكن في وعيها. وهانتريس كانت مقاتلة عنيدة قضت على خصومها بلا رحمة، وهارلي كوين لم يكن يقف أمامها رجل سيئ، رغم أناقتها ورقتها الظاهرة.

كل واحدة من هؤلاء النساء أثبتت أنها مقاتلة لا يشق لها غبار، يتوارى منها الرجال الأشرار خجلاً ورعباً، رغم مبالغة المخرجة أحياناً في إظهار قوتهن وقهرهن لرجال يفوقونهن عدداً وبأساً.

ربما كان الأفضل لمشهد القتال الأخير أن يسير على خطا الفيلم الشهير «وحدي بالبيت» بالاستعانة بالأفخاخ المتفجرة، الدفاعات الذكية، استخدام المكان لصالحهن، القضاء على البلطجية واحداً تلو الآخر.

ومع ذلك فإن مشهد المطاردة والمواجهة الأخيرة بين كوين وبلاك ماسك كان رائعاً.

ربما لوكان الجوكر هو الخصم بدلاً من بلاك ماسك، لأضاف قوة للفيلم، ولكن العمل في حد ذاته بما يجمع من كوميديا وأكشن يستحق المشاهدة.

#بلا_حدود