السبت - 23 يناير 2021
Header Logo
السبت - 23 يناير 2021

Psycho.. كاميرا هيتشكوك ترصد دراما الخوف والقلق في 109 دقائق

احتفل صناع السينما وعشاقها في العالم في العام الحالي بمرور 60 عاماً على فيلم Psycho أو المريض النفسي لأيقونة الرعب والترقب والتوتر الخوف في الدراما، أو حسب قول أحد النقاد «الذي علمنا الخوف» ألفريد هيتشكوك، والذي كان مصدر إلهام لعشرات الأفلام في هوليوود وغيرها من عواصم الفن السابع في العالم.

سايكو أو المريض النفسي هو فيلم في 109 دقائق، عن الخوف في كل صوره، الخوف من الوحدة، الخوف من الفقر، الخوف من الآخرين، الخوف من النفس، الخوف من الخروج من الشرنقة.

المؤكد أن البطل، بجانب كاميرا هيتشكوك، والمونتاج والمؤثرات الصوتية والموسيقى، كلها أدوات تتآمر على المشاهدين لتمنحه جرعة مكثفة من الخوف والرهبة والرعب.



No Image Info



شروط صارمة

الفيلم قائم على رواية تحمل الاسم نفسه لروبرت بلوخ نشرت في عام 1959، وترتكز بدورها على جريمة قتل حقيقية، لسفاح يدعى إيد جين، الذي اتهم بقتل والدته، وارتكب العديد من الجرائم البشعة.

وحظي الفيلم بترشيح للأوسكار، وكان آخر أفلام هيتشكوك التي تحظى بذلك، كما أنه الفيلم الخامس له الذي يترشح للأوسكار، والغريب أن هذا المخرج العبقري لم يفز بأية جائزة أوسكار في حياته !

ربما زاد من نجاح الفيلم جماهيرياً لدى عرضه في عام 1960 أن هيتشكوك أعلن أنه لن يسمح لأحد من المتفرجين بالدخول للسينما بعد بداية عرضه، ولن يسمح لهم بالخروج قبل النهاية، وهو ما نفذته دور السينما بالفعل!

وأغرى نجاح الفيلم المنتجين بصنع أجزاء أخرى له، كما أعيد إنتاجه في عام 1998، وهو من بطولة جون غيفين، وجينت لاي، وفرا مايلز، وسيمون أوكلاند، وأنتوني بركينز.

No Image Info



الهروب للموت

تدور الحبكة الدرامية للفيلم حول السكرتيرة الجميلة ماريون التي تسرق 40 ألف دولار لمساعدة خطيبها، وتهرب. وفي الطريق إلى بلدة حبيبها تضطر للإقامة في فندق صغير هرباً من الأمطار، وهنا تبدأ الحكاية الحقيقية مع المشاهدين والرعب والرهبة والترقب والتخمينات بعد أن تقابل مدير الفندق نورمان، وبعد أن تتعرض للقتل بوحشية، ليثار التساؤل حول من هو القاتل؟

نكتشف أن المريض النفسي منقسم بين نفسه وأمه، ومنقسم حتى بداخله بين شخصيتين، تنجح الأكثر شراً في السيطرة عليه في النهاية.

وينجح المخرج في التلاعب بمشاعر المشاهدين وطريقة حكمهم على الأمور، بين التعاطف مع السكرتيرة السارقة بسبب ظروفها، ثم كراهيتها، وأخيراً التعاطف مرة أخرى معها بسبب ظروف قتلها.

وأيضاً التعاطف مع نورمان بسبب علاقته مع أمه وتحكمها فيه، ثم الانقلاب عليه بعد أن يرتكب جريمته، ثم التساؤل عما إذا كان مسؤولاً عن جرائمه؟ هل يستحق الإعدام أم الشفقة؟



No Image Info



الشر الغامض

مشاهد كثيرة كان البطل فيها هو الكاميرا لا الحوار، من بينها تلصص الكاميرا على الممثلين، مشهد الطعن، ومياه الحمام المخضبة باللون الأحمر أو دم الضحية، وطعن المحقق، والشر الذي يبدو مجهولاً غامضاً بلا ملامح.

وعلى مدار أحداث الفيلم، كان البطل الحقيقي هو كاميرا هيتشكوك، والمؤثرات الصوتية والموسيقى التي خلقت حالة غير مسبوقة من الخوف والرهبة والرعب، تجاوب معها المشاهدون وما زالوا!

والحقيقة أن المخرج العبقري قرر إخراج الفيلم بعد أن قرأ ملخصاً للرواية في صحيفة نيويورك تايمز، واتصل على الفور بالمؤلف واتفق معه على شراء حق تحويلها إلى فيلم مقابل 9 آلاف دولار على أن يظل الاتفاق بينهما سراً حتى عرض الفيلم.



No Image Info



شكوك إنتاجية

والمفارقة أن شركة بارامونت تشككت في نجاح الفيلم ولم توافق على التمويل الكامل له، فاضطر هيتشكوك إلى التنازل عن أجره، والمشاركة في التمويل من ماله الخاص مقابل ملكية 60 % من حقوق الفيلم.

ومن حسن حظ المخرج الكبير أن الفيلم اعتبر الأنجح تجارياً في مسيرته حيث حقق أكثر من 32 مليون دولار في شباك التذاكر بأمريكا الشمالية، وزادت إيراداته الكلية عن 50 مليون دولار، بينما لم تتجاوز ميزانيته 807 آلاف دولار.

أما بقية أفلام هيتشكوك التالية في الإيرادات فهي Rear Window

أو «النافذة الخلفية» 27.5 مليون دولار، الذي عرض في عام 1954، ثم فيلم Notorious أو «سيئة السمعة» 24.5 مليون دولار، وعرض في عام 1946.

No Image Info



حراسة مشددة

ورغم أن هيتشكوك حاول فرض إطار صارم من السرية حول الفيلم، إلا أن مجلتي فارايتي، وهوليوود ريبورتر نشرتا أدق التفاصيل عنه، قبل عرضه بأسابيع قليلة، ما كاد يصيب هيتشكوك بالجنون.

واضطر المخرج إلى فرض حراسة مشددة على أماكن التصوير، واللقطات المجمعة للفيلم، كما منع عرضه على النقاد في حفل العرض الأول، ما أدى إلى إحجامهم عن نقده والحديث عنه، وتأثرت الإيرادات في البداية بذلك الموقف، قبل أن يضحك هيتشكوك أخيراً ويكسب الرهان بالإيرادات الكبيرة التي حققها العمل.

وقبيل التصوير، استعان المخرج العبقري بثلاث ممثلات لكي يتوصل إلى نبرة صوت نورما بيتس، وقارن بين التسجيلات حتى توصل إلى الصوت الملائم والنبرة التي تتناسب مع الأجواء الرهيبة في الفيلم.

وكعادة هيتشكوك تواجد في الفيلم، وكان هذه المرة مرتدياً قبعة كاوبوي، ومعطياً ظهره للكاميرا فلم يظهر وجهه.

الغريب أنه بعد 24 عاماً من عرض الفيلم، تم قصر مشاهدته على الأشخاص فوق 17 سنة، وكأنهم لم يفطنوا له من قبل!

#بلا_حدود