الثلاثاء - 09 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 09 مارس 2021

المهرجانات السينمائية في زمن كورونا.. رسالة أمل لصناع الفن السابع

لم يتوقف تأثير فيروس كورونا «كوفيد-19» عند الأنشطة الثقافية والاقتصادية، التي تأثرت بشدة إثر انتشار الفيروس التاجي في معظم أنحاء العالم، بل امتد تأثيره إلى المهرجانات السينمائية حيث تسبب في إلغاء العديد منها وتراجع الإنتاج الفني العام الماضي، وفي مقابل الإلغاءات والإرجاءات التي طالت جانباً من تلك المهرجانات، إلا أن جانباً آخر تمسك القائمون عليه بإقامته، ليكون بمثابة مظلة محفزة للإنتاج، ورسالة أمل بعودة النشاط السينمائي إلى ألقه المعهود، وتجاوز الظرف الراهن الذي فرضته أزمة الجائحة .

ويأتي ذلك في محاولة من تلك المهرجانات لاستعادة الحياة السينمائية بشكلٍ طبيعي كما كانت، خاصةً بعد نجاح عددٍ منها مؤخراً في تنظيم دورات آمنة صحياً ومتميزة فنياً مثل «فينيسيا، وتورنتو، وسان سيباستيان»، وعربياً مهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة، ومهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ42، والتحدي الخليجي المتمثل في الإمارات بمهرجان «العين السينمائي»، الذي استقبل ضيوفه وعشاق السينما، وفق الإجراءات الاحترازية اللازمة، دون أن تغيب ألق سجادة المهرجان الحمراء، وكواليسه، وتفاصيله المختلفة، ، في رسالة أمل داعمة لصناعة السينما.

وقال الفنان الإماراتي عبدالله سعيد بن حيدر، إن إقامة المهرجانات السينمائية المختلفة وخاصة المهرجانات العربية ساعدت في إنقاذ «الفن السابع»، وبث الأمل من جديد في النفس، وتشجيع الشركات على الإنتاج أملاً في تراجع للوباء وقفزة مهمة للأرباح، كما أن العودة في حد ذاتها هي الإنجاز الأهم والأكبر، إضافة إلى أن تنشيط الحركة السينمائية أصبح ضرورة كي لا تتفاقم الخسائر، خصوصاً أن السينما جزء لا يتجزأ من حياة البشر، والملاذ الأول لكل إنسان في كل الأوقات، منوهاً بالدور المهم للمهرجانات في خلق جوٍ محفز بين صانعي الأفلام.

لقاء الجمهور

وقالت الفنانة الإماراتية فاطمة الطائي، إنَّ انعقاد المهرجانات السينمائية ومنها مهرجان العين السينمائي في دورته الثالثة في وضع صحي استثنائي، يأتي إيماناً من السينمائيين والجمهور بأن الثقافة عموماً والسينما بشكلٍ خاص من الثوابت الأساسية في حياتنا، ويوضح هذا الخيار بأن المهرجانات تعمل على المساهمة في دعم العاملين بالقطاع السينمائي من ممثلين ومخرجين مصورين ومهندسي صوت وغيرهم.

وأضافت أن هذه الأحداث لا تقتصر، كما جرت العادة، على حضور النجوم السجادة الحمراء والعروض السينمائية، والحوارات والورش الفنية، بل الحدث الأول تقرؤه في عيون كل من يحضر المهرجانات الحية بعد إلغاء الكثير من الفعاليات أو تحويل بعض الفعاليات عن بُعد، حيث يتجسد في الفرحة بلقاء الجمهور والتواصل المباشر مع الناس.

عودة الإبداع

من جهته، قال المخرج الكويتي أحمد الخضري، إن المهرجانات السينمائية التي عقدت في أواخر عام 2020، ومنها مهرجان الجونة السينمائي في مصر ومهرجان العين السينمائي الذي يعقد الآن جاءا في توقيت مناسب بعدما أصيب الكثير من شباب السينمائيين العرب والخليجين بالإحباط واليأس بعد عامٍ كامل من التوقف عن العمل والإبداع الفني بسبب جائحة كورونا، موضحاً أنَّ المهرجانات جاءت لتعيد الحماس والإبداع والعمل لنا.

عجلة الإنتاج

وأكدت الفنانة اليمنية إيمان المعمري، أن المهرجانات السينمائية وخاصة العربية التي عقدت مؤخراً جاءت للاحتفاء بصناعة السينما وإثبات قدرة الفن على الصمود في مواجهة العراقيل التي فرضها فيروس كورونا على شعوب العالم، إضافة إلى تأكيد أهمية استمرار عجلة الإنتاج، وإعادة النور إلى قاعات العرض باعتبارها أحد الأوجه البراقة للأنشطة الإنسانية.

وأوضحت أنَّ هذه المهرجانات جاءت بمثابة فسحة من الأمل إلى السينمائيين الشباب، وإلى الجمهور المتعطش للسينما، مشيراً إلى أنَّه لا تزال هناك سينما وفن في العالم العربي.

لا حدود للإبداع

وقالت الفنانة نورة العابد «طبيعي ألا تتمكن السينما العالمية والعربية من تعويض الخسائر التي منيت بها في 2020، إنما علمتنا التجربة والمحنة ألا حدود للإبداع، وأن الفن يصل إلى الناس، ويسافر مخترقاً كل المعوقات، والحواجز، وقد تحولت العروض من الشاشات السينمائية إلى الشاشات التلفزيونية، ويكتمل الحضور واللقاء الفني افتراضياً، إن تعثر فعلياً، وواقعياً، فالمهرجانات هذا العام هي الجائزة الكبرى للجمهور، وللنجوم، وللسينما، وصناعتها».

تنشيط الصناعة

وأكد الفنان المصري أحمد إبراهيم، أن الأهم والجوهر الأساس من هذه المهرجانات هي الحركة السينمائية وتنشيط الصناعة، والحاجة الملحة إلى استمرارية وجود هذه «القوى الناعمة» في المجتمعات، ودعم الشباب لإنتاج أحلامهم في مشاريع وأفلام قصيرة وطويلة.

صناع السينما

وقال الفنان طلال محمود إن انعقاد المهرجانات السينمائية على أرض الواقع يختلف تماماً عن انعقادها عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة؛ لأن الهدف في المهرجانات هو التقاء الجمهور مع الفنان، أو التقاء الفنانين مع صناع السينما في العالم العربي وتبادل الخبرات، مشيراً إلى أن السينما والسينمائيين تعرضوا خلال الفترة الماضية إلى صعوبات كبيرة بسبب الجائحة، وكان إلغاء الكثير من المهرجانات بمثابة ضربة قاضية للسينما العربية والعالمية، لكن جرأة القائمين على بعض المهرجانات في اتخاذ القرار بعقدها كان رسالة أمل لكل العاملين في هذا القطاع المهم.

جمهور متعطش للأفلام

وأكد المخرج المصري محمود محمود، أن انعقاد المهرجانات السينمائية على أرض الواقع رسالة أمل لكل العاملين في هذا القطاع الكبير بعدما أثرت جائحة «كوفيد-19» على قطاع السينما، مشيراً إلى أنَّ هذه المهرجانات بمثابة فسحة أمل للسينمائيين وخصوصاً الشباب، إضافة إلى الجمهور المتعطش للسينما.

#بلا_حدود