الأربعاء - 03 مارس 2021
Header Logo
الأربعاء - 03 مارس 2021
No Image Info

«بين الجنة والأرض».. دراما اجتماعية توثق البيئة الفلسطينية

يدور الفيلم الفلسطيني «بين الجنة والأرض» حول حكايات مستوحاة من أحداث حقيقية في عام 1948، ويسلط الضوء على قصة الزوجين: تامر وسلمى وهما في الثلاثينيات من العمر يعيشان في الأراضي الفلسطينية. وبعد مرور 5 أعوام على زاوجهما يكتشفان صعوبة التفاهم بينهما، إذ ترى سلمى أن زوجها غير مدرك لمعنى المسؤولية وضرورة التخطيط للحياة. فيما يرى تامر أن سلمى مزاجية دائماً وقلقة وسلبية.



No Image Info



يتفق الزوجان على الطلاق، وفي سبيل ذلك يواجهان كثيراً من التعقيدات، فبعد حصول تامر على تصريح لمدة 3 أيام لعبور نقاط التفتيش الإسرائيلية والذهاب إلى مدينة الناصرة لاستكمال إجراءات الطلاق بإحدى المحاكم، يفاجئ بأن شهادة ميلاده الموجودة في المؤسسة الأسرية مسجلة باسم أم مختلفة عن أمه المسجلة في الجواز والهوية. ولكي يتم الطلاق يضطر تامر للذهاب إلى قرية والده «أكرت» بالقرب من الحدود اللبنانية للبحث عن حقيقة والدته ولماذا سجل باسم سيدة أخرى.



No Image Info



غرابة القضية تشعل فضول سلمى التي تقرر الذهاب مع تامر إلى مسقط رأس والده لمعرفة حقيقة القضية التي تشير إلى أسرار كثيرة حول هوية والدة تامر الحقيقية. وكان الجلوس لساعات طويلة بالسيارة سبباً لفتح الحوار بين الزوجين، اللذين نراهما في لحظة كارهين لبضعهما وفي لحظة أخرى يضحكان على ذكريات حبهما في فترةالمراهقة.



No Image Info



تأخذنا المخرجة نجوى نجار في رحلة إلى فلسطين التاريخية. فنرى عبر المناطق التي يتوجه إليها الزوجان نقاط التفتيش العسكرية والأساليب غير الإنسانية في التعامل مع الفلسطينيين. وفي ناحية أخرى نرى جمال الأراضي الفلسطينية والبساتين والأشجار المثمرة، والهندسة المعمارية القديمة والحديثة، كأن المخرجة رغبت في صنع فيلم يبرز فيه جمال فلسطين التي عادت إليها بلهفة بعد أن ولدت وعاشت في الولايات المتحدة.



الفيلم من تأليف وإخراج: نجوى نجار، وبطولة : منى حوا، و فراس نصار، وفارس حصري، وإباء موندر.

#بلا_حدود