الجمعة - 30 سبتمبر 2022
الجمعة - 30 سبتمبر 2022

العنصرية صداع في رأس ديزني.. واجتماعات لمراجعة 500 فيلم و7500 مسلسل

العنصرية صداع في رأس ديزني.. واجتماعات لمراجعة 500 فيلم و7500 مسلسل

تعقد شركة والت ديزني اجتماعات شهرية مع المدافعين عن حقوق النساء والأقليات الذين يمشطون ويفحصون مئات الساعات من المحتوى الذي يبثه ديزني بحثاً عن مواد يحتمل أن تكون مسيئة للإبلاغ عنها، ويشمل ذلك مراجعة أكثر من 500 فيلم أنيميشن كلاسيكي و7500 مسلسل.





ووفقاً لصحيفة هوليوود ريبورتر، تُعقد الاجتماعات الشهرية عبر تطبيق زووم بين مسؤولي ديزني وما يسمى بـ«المجلس الاستشاري للطرف الثالث» الذي يضم ممثلين عن جمعية نقاد الفيلم الأفرو أمريكية، الأقليات الآسيوية، سكان أمريكا الأصليين، وهيئات مناهضة للتمييز العنصري والاضطهاد العرقي.





وتطلب ديزني من ممثلي المنظمات المختلفة مراجعة محتويات الأفلام الكلاسيكية التي تعرضها على قناتها، للتأكد من أن المعروض لا يحتوي على مواد تثير حساسية ثقافية أو تمس أحد فئات المجتمع.



هذه الاجتماعات تعد أحدث خطوة نحو تنقيح المواد الثقافية والترفيهية واستبعاد المحتوى المسيء، وكانت ديزني التي بدأت منصتها الرقمية عام 2019، قد أضافت تنويهات وتحذيرات للعديد من أفلامها الكلاسيكية مثل «دامبو»، و«بيتربان»، لأنها تحتوي على صور نمطية عنصرية.





فيما يتعلق بفيلم The Aristocats، وهو فيلم عن مجموعة من القطط المحبة للموسيقى، حذرت ديزني المشاهدين من مشهد تقوم فيه إحدى القطط، التي يجسدها صوت ممثل أبيض، بترديد كلمات صينية نمطية أثناء العزف على البيانو باستخدام أعواد الأكل، كما أن الشخصية الرئيسة صورت بشكل كاريكاتوري عنصري بسمات نمطية لشعوب شرق آسيا مثل العيون الضيقة المائلة، والأسنان البارزة.





وفي فيلم الأنيميشن دامبو، الذي عرض لأول مرة عام 1941، تم تصوير الغربان التي تساعد دامبو على تعلم الطيران بأصوات نمطية سوداء مبالغ فيها.



وفي فيلم «بيتر بان» الذي عرض عام 1953، تم تصوير سكان أمريكا الأصليين من الهنود الحمر بشكل كاريكاتوري مبالغ فيه يثير السخرية.





ومن بين الأفلام الأخرى التي نوهت عن محتواها شركة ديزني، فيلم جانجل بوك، وسويس فاميلي روبنسون.



وتأتي خطوة ديزني متسقة مع ما تفعله الشركات الأخرى لتنقية أفلامها من العنصرية والكراهية، رغم أن البعض الآخر يطالبها بمزيد من العمل والتنقيح والاستبعاد إن لزم الأمر لتنقية مكتبتها التي تحتوي على أكثر من 500 فيلم و7500 مسلسل.