الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

40 عاماً في ذاكرة الجمهور.. من يكون إنديانا جونز؟

يعود النجم العالمي هاريسون فورد، ممثل شخصية عالم الآثار الأمريكي هنري والتون جونز جونيور، الشهير بـ«إنديانا جونز»، إلى الجمهور بعد غياب نحو 13 عاماً منذ آخر أفلامه في 2008.

ويروي الفيلم قصة حياة الدكتور إنديانا جونز، الذي يشتهر بارتداء جاكيت من الجلد وقبعة مميزة والسوط الجلدي الذي يستخدمه في مغامراته حول العالم، وهو من أبرز الشخصيات الخيالية العالقة في أذهان جمهور السينما.

وبدأت السلسلة عام 1981، مع فيلم «سارقو التابوت الضائع»، ثم «إنديانا جونز ومعبد الهلاك» في 1984، تلاها «إنديانا جونز والحملة الأخيرة» عام 1989، و«إنديانا جونز ومملكة الجمجمة الكريستالية» عام 2008، ليختفي عن الأنظار بعد ذلك.

ومنذ 2016، أعلنت شركة ديزني إنتاج الجزء الخامس من الفيلم، لكنها واجهت عثرات أدت لتأجيله لنحو خمس سنوات.

ومن المرتقب أن يبدأ تصوير الجزء الخامس من السلسلة الشهيرة خلال الأسبوع المقبل، على أن يتم عرضه في يوليو 2022، بحسب «ديلي ميل».

هاريسون فورد

ويعثر جونز خلال رحلاته التي لا تنتهي على كنوز من الآثار القديمة التي تعود لحضارات متنوعة، كما يواجه العصابات ومهربي الآثار، ويتعرض للموت أكثر من مرة خلال الحرب العالمية الثانية.

ولا تخلو مغامراته من منافسات مع علماء آثار منافسين له، أو أجهزة استخبارات بعض الدول التي تريد التحكم في الطاقة والكون عن طريق بعض التحف الأثرية القديمة.

وتمثل الثعابين والأفاعي كابوساً لـ«جونز» الذي يعاني رهاب هذه الكائنات، كما يتعرض خلال مغامراته العجيبة إلى خطر الموت لكنه ينجو كل مرة.

ومن المقرر طرح القبعة المميزة لشخصية إنديانا جونز للبيع في مزاد علني يقام الشهر المقبل في هوليوود، وتقدر قيمة القبعة ما بين 150 ألف دولار و250 ألفاً.

إنديانا جونز

وتعود أهمية القبعة إلى أنها صممت خصوصاً لشخصية «جونز» التي بدأت مع سلسلة أفلام المغامرة والأكشن.

#بلا_حدود