الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

الجوكر يطالب بتحرير بطلي Brother Bear.. والدببة: معك سنموت!

دعا النجم الأمريكي خواكين فينيكس إلى إطلاق سراح الدببة التي ألهمت صناع فيلم ديزني Brother Bear ونقلها إلى ملاذ طبيعي، بينما ردت حديقة الحيوان التي ترعاهما على لسان الدببة "معك سنموت".

وذكرت صحيفة «ذا راب» أن «الجوكر» لم يستسلم لتعارض مهنة التمثيل مع نشاطه في مجال حقوق الحيوان، وناشد حديقة حيوان بارادايز رانش الأمريكية لكي تحرر رفاق الدبين بامبي وبرونو اللذين ألهما مبدعي الفيلم الكرتوني الشهير الذي عرض في عام 2003.

وعندما علم «الجوكر» أن الدبين يستخدمان في عروض للترفيه في الحديقة، كتب رسالة إلى المالكة مونيكا ويلدي يطلب منها أن تراعي مصلحة الحيوانات وتطلقهما في البرية.

وكتب الممثل الحائز على الأوسكار "لقد عبرت عن الشخصية الرئيسية في الفيلم، كيناي، الذي تحول بطريقة سحرية ليتمكن من رؤية العالم من خلال عيون الدببة بعد أن تعاطف معها، والآن أطلب منك أن تنظري للأمر من خلال عيونهم أيضاً."

وتابع: "هؤلاء الدببة يستحقون أفضل من السهر والأسر، نحن الآن نسلبهم كل ما هو طبيعي ومهم بالنسبة لهم... في تلك الظروف، لن يعرف بامبي وبرونو الحياة في البرية أبداً. ولن يتمكنا من التعرف على مسارات السلمون أو عبور الجبال، لكن هذا لا يعني أن حياتهم لا يمكن أن تتحسن".

وأنهى فينيكس الخطاب بمطالبة مونيكا بتمكين بامبي وبرونو من الحصول على فرصة «للعيش مثل الدببة». حتى إنه عرض المساعدة في اتخاذ الترتيبات لنقل الدببة إلى محمية حيوانات معتمدة.

وكانت منظمة بيتا المعنية بحقوق الحيوانات قد نشرت مؤخراً مقطع فيديو بعنوان Bears of Bearadise Ranch Deserve Better أو «دببة بارادايز رانش تستحق الأفضل» وذلك على قناتها على يوتيوب، يظهر فيه الدبان الشهيران وهما مجبران على أداء حركات وحيل مربكة ومخيفة في أحد العروض الترفيهية للزوار.

ولسوء الحظ، استجاب ملاك الحديقة لنداء فونيكس بطريقة عكسية وبصوت عالٍ وواضح.. "اتركونا وشأننا".

ونشرت الحديقة بياناً نيابة عن الدببة على فيسبوك، كتبت فيه "لا نريد أن ننتقل من منزلنا المحب مع عائلة ويلدي. لقد كنا جزءاً من أسرتهم لمدة 92 عاماً. إنهم يحبوننا، ويقدمون لنا الرعاية المناسبة وموئلاً طبيعياً نستمتع به، ونتشارك معهم في رابطة خاصة من الحب والاحترام المتبادلين الذي يثرينا. نحن نتغذى كل يوم ونخضع لفحوصات بيطرية عدة مرات في السنة".

وتابع المنشور، "معك، نحن على يقين من أننا سنموت، في الحديقة نحن أحرار، لا نعاني من الجوع، نعيش في بيئة صحية خالية من المرض، ومن الصيادين، تمنحنا الحب والمحبة بحرية ومن دون شروط. أرجوكم توقفوا عن تهديد وإرهاب عائلتنا".

من جانبها، أوضحت ويلد أن الحديقة مرخصة قانونياً، منذ افتتاحها في عام 1926.

وبحسب موقع الحديقة على الإنترنت، يؤكد أصحابها أن مهمتها هي "تثقيف وخلق الوعي العام للحفاظ على الموائل ورعاية جميع أنواع الدببة". ومع ذلك، فإن الدببة الـ11 متاحة لأداء الحيل في مختلف المعارض والمهرجانات والفعاليات عند الطلب.

#بلا_حدود