الأربعاء - 01 ديسمبر 2021
الأربعاء - 01 ديسمبر 2021

3 أفلام تنبض إنسانية بسينما عقيل في نوفمبر

تقدم سينما عقيل في حي السركال أفنيو بدبي في شهر نوفمبر الجاري مجموعة من الأفلام العالمية، التي تتميز بأنها مستمدة من وقائع حقيقة أبدع صناعها في طرح قضايا إنسانية من مخيمات اللاجئين والمهاجرين منذ سنوات طويلة من أجل لقمة العيش.

وسيكون الجمهور على موعد مع الفيلم الوثائقي الواقعي «جزائرهم» وتدور أحداثه حول زوجين من الجزائر هما: عائشة ومبروك، أما مخرجة الفيلم فهي لينا سويلم، وتسرد في العمل قصة حياتهما في مدينة «تيير» الفرنسية لكنهما وبعد 62 عاماً من الزواج انفصلا عن بعضهما، فقد تزوجا في الجزائر فترة الاستعمار وانتقلا بعدها للعيش في فرنسا بحثاً عن العمل لإعالة أسرتيهما. وبعد كل هذا العمر ينفصلان عن بعضهما ويستأجران منزلين في بنايتين تفصل بينهما عشرات الأمتار. وعبر الفيلم تحاول المخرجة والحفيدة لينا تحري أسباب انفصالهما.

وقد حصد الفيلم الذي تبلغ مدته 72 دقيقة جائزة أفضل فيلم وثائقي عربي في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي.

بينما الفيلم الثاني الذي تعرضه سينما عقيل هو" كابتن الزعتري "الذي تنبع أحداثه من قصة حقيقة حول محمود وفوزي، وهما صديقان مهاجران من الحرب في سوريا وتحديداً درعا، وتم وضعهما في مخيم الزعتري بالأردن على مدار 5 أعوام. ورغم كل ظروف المعيشة الصعبة والحياة بعيدة عن الوطن يقرر الصديقان التركيز على كرة القدم، حتى يصلا لإحدى البطولات الدولية في كرة القدم. الفيلم من إخراج الشاب المصري علي العربي ومن بطولة محمود داغر وفوزي قطليش.

وحصل الفيلم الذي تبلغ مدته 72 دقيقة على جائزة أفضل فيلم وثائقي طويل في مهرجان الجونة، كما شارك في 82 مهرجاناً حول العالم وترشح لـ15 جائزة دولية.

أما عشاق الحكايات الإنسانية فعلى موعد مع الفيلم المصري" بعلم الوصول "الذي يسرد حكاية «هالة» التي أصبحت أماً للمرة الأولى، لكنها تعاني من ضغط نفسي بعد وفاة والدها ودخول زوجها السجن. كلها عوامل تؤدي لإصابتها بحالة اكتئاب مزمن وتعيش لحظات صعبة تكره فيها حياتها، حتى تتغير بشكل مفاجئ بعد عثورها على رسالة في مقتنيات والدها تغير حياتها.

والعمل الذي يدور في 98 دقيقة من إخراج وتأليف هشام صقر. وبطولة: بسمة، محمد سرحان، بسنت شوقي، رفل، لبنى ونس، سيد الأباصيري.